Ultimate magazine theme for WordPress.

🇪🇭تحرك دبلوماسي 🇻🇪📍🇪🇸 نائبة ممثل الجبهة بمدريد “خدجتو المخطار” تلتقي وزير خارجية فنزويلا بعد إنتهاء أشغال قمة آلبا المنعقدة مؤخرا بالعاصمة الفنزويلية كاراكاس.

97

🇪🇭🇪🇭🇪🇭🇪🇭🇪🇭🇪🇭🇪🇭🇪🇭🇪🇭🇪🇭🇪🇭🇪🇭🇪🇭🇪🇭🇪🇭🇪🇭🇪🇭🇪🇭🇪🇭🇪🇭🇪🇭🇪🇭🇪🇭🇪🇭🇪🇭

🇪🇭|12أكتوبر: صــوت المقاومة الصحراوية|🇪🇭

العيون ـ المحتلة ـ عاصمة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية

الأحد 27 ماي 2021

البوليساريو,فنزويلا,دبلوماسية,الصحراء,الغربية

ـ كاراكس ـ فنزويلاـ

استقبلت نائب ممثل جبهة البوليساريو بمدريد السيدة “خدجتو” من طرف وزير الخارجية الفنزويلي السيد “خورخي آريا”، وذلك في ختام مشاركتها في قمة آلبا التي عقدت بالعاصمة الفنزويلية كاراكاس.

“خدجتو المخطار” التقت وزير الخارجية الفنزويلي رفقة الوفود الدولية المشاركة في القمة، حيث تمكنت من تقديم عرض عن الوضع في الصحراء الغربية خاصة بعد استئناف الكفاح المسلح في 13 نوفمبر 2020، كما أطلعت الحضور على وضعية انتهاكات حقوق الإنسان في الجزء المحتل من الصحراء الغربية.

من جهته، وزير الخارجية الفنزويلي جدد التأكيد على تضامن دولته ووقوفها الثابت مع حق شعب آخر مستعمرة في القارة الإفريقية، غير القابل للتصرف في تصفية الاستعمار.

كما عبر المشاركون في اللقاء عن دعمهم ومساندتهم للكفاح الذي يخوضه الشعب الصحراوي من أجل تقرير المصير، مؤكدين تأييدهم الكامل لسيادة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية.

للتذكير ، عرفت القمة والمؤتمر مشاركة واسعة من 123 بلدا بشكل مباشر أو افتراضي وأشرف على افتتاح أشغاله الرئيس الفنزويلي السيد “نيكولاس مادورو” إلى جانب حضور متميز لرؤساء بوليفيا، جزر غرينادين، نيكاراغوا وباربوداس والرئيسين السابقين “إيفو موراليس” و”رافائيل كوريا”، إضافة إلى وزراء خارجية فنزويلا وكوبا وأعضاء السلك الدبلوماسي المعتمد في فنزويلا وشاركت في كافة أشغال المؤتمر وجلساته العامة والفرعية.

مندوبة الجمهورية الصحراوية “خدجتو المخطار” إلى المؤتمر، أين كانت لها عديد اللقاءات الثنائية مع الأحزاب السياسية والوفود المشاركة من كافة المستويات والسفراء والسياسيين، مثل رئيسة كتلة اليسار ببرلمان Parlacen، برلماني من أمريكا الجنوبية، السيدة “ليلي إيكوبار” و”السيد رولاند لومنبا”، الأب الرمز “باتريثيو لومنبا”، رئيس معهد باتريسيو لومنبا بالكونغو الديمقراطية، تمكنت خلالها من إطلاعهم على الوضع الميداني في الصحراء الغربية وأساسا مع استئناف الكفاح المسلح بعد خرق المحتل المغربي لوقف إطلاق النار في 13 نوفمبر 2020 والتصعيد في سياسة القمع والحاصر التي تنتهجها دولة الاحتلال في نهج انتقامي بالأراضي المحتلة من الجمهورية الصحراوية، مستدلة بحصار عائلة أهل خيا لأزيد من ثمانية أشهر إلى جانب الوضع الكارثي للأسرى المدنيين الصحراويين بالسجون المغربية وحالة الأسير المختطف “محمد لمين هدي”، إلى جانب ملف نهب الثروات الطبيعية رغم حكم محكمة العدل الأوروبية.

“خديجتو المخطار” نشطت عدة لقاءات إعلامية مع قنوات تلفزيونية فنزويلية ودولية أخرى وعدد كبير من الصحف ساهم بشكل كبير في مرافقة المؤتمر للتعريف بكفاح شعبنا العادل من أجل استكمال السيادة وتصفية الاستعمار من آخر مستعمرة إفريقية.

التعليقات مغلقة.