Ultimate magazine theme for WordPress.

نائبان برلمانيان بلإتحاد الأروبي يثيرا قضية الأسيرة المدنية “محفوظ بمبا” وأسرتها، وما يتعرض له النشطاء بالمنطقة.

283

12 أكتوبر صـــوت المقاومة الصحراوية

الخميس 02 أبريل 2020

بروكسل ـ بلجيكا ـ 

 وجه نائبان في البرلمان الأوروبي عن اليسار الموحد ، رسالة إلى كل من رؤساء المفوضية والبرلمان والممثل السامي المكلف بالشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي ، بشأن حالة الأسيرة المدنية محفوظة لفقير ومدى متابعتهم لوضعية الاعتقال السيئة وحالتها الصحية وسوء المعاملة داخل مركز الاحتجاز.

وتطرق النائبان في معرض رسالتهما إلى سياسة الانتقام التي ينتهجها النظام المغربي ضد النشطاء الحقوقيين والمعتقلين السياسيين ، خاصة ما تعانيه أسرة الأسيرة المدنية محفوظة لفقير من مضايقات ، وإخضاع مقر سكانهم للحراسة المشددة من قبل فرق أمنية بزي رسمي ومدني.

وكان رد الممثل السامي المكلف بالشؤون الخارجية جوزيف بوريل بالنيابة عن المؤسسات الثلاث، قبل يومين بعيدًا كل البعد عن المبادئ والسياسة التي تدعي مؤسسات الاتحاد الأوروبية اتخاذها فيما يخص حقوق الإنسان ، وذلك بتبني حجج النظام المغربي المجانبة للصواب وللحقائق على الأرض ، لتثبت مرة أخرى مفوضية الاتحاد الأوروبي حرصها على علاقات الشراكة والربح الاقتصادي مع نظام الاحتلال المغربي ولو كان ذلك على حساب القانون الدولي والمبادئ التي تأسست عليها مختلف هيئات الاتحاد الأوروبي.

التعليقات مغلقة.