Ultimate magazine theme for WordPress.

قنصل المغرب بالجزائر: يكشف تصنيف بلاده للجزائر ببلد عدو.(فيديو)

393

12 أكتوبر: صــوت المقاومة الصحراوية 

الاربعاء 13 مــاي 2020

ـ وهـــران  ـ الجـــــزائر

سابقة من نوعها  وإستهتار وخرق لكل الأعراف الدبلوماسية ومبادئ الرزانة واللباقة السياسية، وصف صبيحة اليوم القنصل المغربي في وهران “الجزائر بأنها بلد عدوة”، جاء ذلك خلال رده على احتجاجات وتظاهرات نظمها مواطنون مغاربة عالقين منذ شهرين بسبب وباء كورونا أمام القنصلية المغربية. ( تابع الفيديو التالي)

بحيث تم تداول مقطع فيديو على منصات وسائل التواصل الاجتماعي و بعض قنوات التلفزيون الجزائرية ، يوثق للخطأ الغير اخلاقي والذي يكشف ويفضح سوء نية القنصل  وبلاده اتجاه الجزائر،الخطأ الذي ارتكبه الدبلوماسي المغربي، حيث يقول فيه مخاطبا جموع المتظاهرين “تفرقوا أنتم تعرفون أننا في بلد عدو”، يعكس التصنيف السياسي الحقيقي للجزائر عند المملكة ، بحيث ان  ما صرح  به القنصل حسب الوقت والزمان والمكان  وحتى الطريقة يعتبر بالموقف الرسمي لبلاده اتجاه الجزائر.

هذا التصريح  له أسبابه العلنية والغير علنية.

نذكر منها،فبعد تولي الرئيس “عبدالمجيد تبون ” رئاسة الجزائر يوم 12 دجنبر 2019  تحولت الجزائر الشامخة الي قبلة لرؤساء  و وزراء خارجية دول عربية اجنبية، شهدت حينها زيارة  وازنة وهامة متتالية، جسدت مشهد مضمونه ان الجزائر اصبحت اقوى من اي وقت مضى، بل انها انتقلت الي ملعب الدول العظمى بفعل تعزيز مكانتها  اقتصاديا وسياسيا، بينما تحول المغرب الى القزم المتفرج.

ومن اهم الاسباب كذلك الظرفية الدولية الصعبة التي يشهدها العالم بسبب الجائحة كرونا، والتي تميزة بتخلي الدول عن بعضها البعض ، سارعت الجزائر العظيمة الى  مساندة ومساعدة دول الجوار كل من ليبيا، تونس ،الجمهورية الصحراوية ، موريتانيا، بينما بقي المغرب محاصر معزول شاذ بسب مواقفه العدائية، فبعد تجديد وتعزيز العلاقات مؤخرا بين  الجزائر، تونس، موريتانيا بالاضافة الى علاقة الاخوة والصداقة مع الدولة الصحراوية، يجد المغرب نفسه محشور في الزاوية وتصريح القنصل دليل ملموس الى ما وصل  اليه المغرب من عزلة وانهيار داخلي.

التعليقات مغلقة.