Ultimate magazine theme for WordPress.

جيش التحرير الشعبي الصحراوي | يجبر الإحتلال على فتح أبواب التسجيل للجيش للدفع بأبناء الشعب المغربي للموت من جديد.

320

12 أكتوبر: صــوت المقاومة الصحراوية

العيون ـ المحتلة ـ عاصمة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية

الاربعاء 25 نونبر 2020

دفع,أبناء,النظام,المغربي,للموت

العيون ـ المحتلة ـ عاصمة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية

نشر موقع “الوظيفة ماروك كوم” يوم أمس الاثنين إعلان صادر عن ماأسماه [ القوات المسلحة الملكية أركان الحرب العامة مصلحة الصحافة] جاء فيه تنيظم القوات المسلحة الملكية مباراة لفائدة الشبان المغاربة ذكورا والمتراوحة أعمارهم مابين 18 و22 سنة لغاية 31 دجنبر 2020، الراغبين للانخراط في صفوف القوات المسلحة الملكية (برتبة جندي من الدرجة الثانية).

وقد إشترطت الجهة المذكورة حسب الإعلان شروط مبسطة و شبه إسغلالية لتوفرها بالسواد الأعظم من المواطنيين المغاربة  المغلوب على أمرهم وهي كمايلي:

على الراغبين في الانخراط وجوب توفر الشروط التالية:

– المستوى الدراسي السنة الثالثة من التعليم الثانوي الإعدادي كاملة على الاقل؛

– التمتع بصحة جسمانية جيدة؛

– الحالة العائلية عازب قبل وأثناء فترة التكوين؛

– بدون سوابق عدلية؛

– حامل للبطاقة الوطنية للتعريف؛

– أن يتم قبوله من طرف لجنة الانتقاء الأولي.

هذه الشروط وهذه المبادرة إلى غاية نهاية السنة 2020  في هذا الوقت هي بمثابة الإعلان عن التمسك بخيارالحرب وتؤكد مما لايدع مجال للشك أن نظام الغزو المغربي مصر على موقفه المتعنت في عدم الإستجابة للشرعية الدولية، بل متمادي في إنتهاكه لوقف إطلاق النار ومستمر في سياسته التوسعية، مدعوما من طرف محور الشر المطلق دويلات الخليعة العربية وفرنسا وإسرائيل.

كما يظهر مدى إستهتار هذا النظام بالموطن المغربي وبأبناء الشعب المغربي لشدة فقرهم أصبحو مجرد جنود لحماية عرش هبل السادس من السقوط.

تجدر الإشارة إلى أن نظام المخزن المغربي الغازي عمد فجرا يوم الجمعة 13 نونبر 2020، إلى الهجوم غدرا على المدنيين الصحراويين ممثلي المجتمع المدني المعتصمين بالكركرات بالجنوب الغربي للجمهورية الصحراوية منذ يوم 21 أكتوبر 2020 إحتجاجا على ثغرة الكركرات الغير قانونية والغير شرعية، التي أحدثها المحتل المغربي سنة 2001 من جانب واحد، خارقا بذلك إتفاقية وقف إطلاق النار رقم 1 الموقع بينه وبين جبهة البوليساريو تحت إشراف الأمم المتحدة.

التعليقات مغلقة.