Ultimate magazine theme for WordPress.

مهندس العلاقات | الصحراوية الأروبية: موقف “ترامب” بمثابة عملية سطو دولية و هذا النوع لن يغير من طبيعة نزاع.

216

12 أكتوبر: صــوت المقاومة الصحراوية

العيون ـ المحتلة ـ عاصمة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية

الخميس 10 دجنبر 2020

الإتحاد,الأروبي,الصحراء,الغربية,الإحتلال,المغربي

ـ باريس ـ فرنسا

أجرت فرانس 24 ‏( الناطقة باللغة الفرنسية )مقابلة مع الأخ “محمد سيداتي”، عضو الأمانة الوطنية وممثل بلادنا بفرنسا حول آخر تطورات القضية، الصحراوية بعد قرار اترامب وربط المغرب للعلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل…
و حول هذا الموقف  للرئيس  الأمريكي ترامب.
حيث أكد الأخ “محمد سيداتي” ’’ان هذا القرار يتناقض مع القانون والشرعية الدولية و  أنه قرار متهور صادر من طرف رئيس مهزوم على اهبة مغادرة  البيت الأبيض.. معتبراً  أن الاتفاقية هي بمثابة عملية سطو دولية Operation debrigandage internationale’’.
وأكد في مداخلته ’’أن  قرارا من هذا النوع لن يغير من طبيعة نزاع  
الصحراء الغربية الذي يظل قضية تصفية استعمار ولا يمكن حلها نهائيا إلا من خلال ممارسة الشعب  الصحراوي في حقه الغير قابل للتصرف، في تقرير المصير، وذلك ما أكده الناطق الرسمي للأمم المتحدة السيد “دوجاريك”’’.
 وأضاف الأخ “محمد سيداتي” ’’بإن المغرب قام بخرق توقيف إطلاق النار، وهو الآن يواجه صعوبات ميدانية على إثر  العمليات العسكرية المتواصلة على طول جدار الذل والعار المغربي’’. ليواصل

’’وقد حاول المغرب أن يفرغ 
قرارات الأمم المتحدة من محتواها، و تقويض مخطط التسوية الأممي والآن يجب على الأمم المتحدة مراجعة تعاملها، لاعادة الامور الى مجراها الطبيعي، فتقرير المصير من خلال استفتاء عادل كان سيجري في أقل من ستة أشهر أو سنة على الاكثر، لولا نقض المغرب لتعهداته والتزاماته ،ووهن الامم المتحدة’’

‏وذكَّر الأخ “محمد سيداتي” بأن قضية الصحراء الغربية قد تعززت  بموقف صادر من الاتحاد الافريقى فالشعب الصحراوى مصمم على مواصلة كفاحه ومقاومته إلى أن يحقق مبتغاه في الحرية وتقرير المصير.
وحول سؤال يتعلق بعملية تحديد
 الهوية، فنَّد الاخ “محمد سيداتي” هذا الطرح موضحاً أن الامم المتحدة حسمت مسألة اللوائح الانتخابية لكن المغرب رفض وأدار الظهر للإستفتاء، وكانت تلك بداية عملية مضطردة في محاولة من المغرب  لإفراغ القرارات الأممية
من محتواها و تحريف المسار الأممي .
وردا على سؤال اخير عن ما ينتظره الطرف الصحراوى، فى ظل الوضعية الحالية، رد
الأخ “محمد سيداتي” قائلاً: ’’في ظل هذه الوضعية ومع إستئناف الحرب، نحن لا نرى 
من مخرج  سوى الدخول في مفاوضات مباشرة بين المغرب وجبهة البوليساريو  للخروج من النفق  وإيجاد حل عادل وسلمي لقضية الصحراء الغربية’’.

التعليقات مغلقة.