Ultimate magazine theme for WordPress.

نيويورك تايمز | التطبيع الاسرائيلي المغربي تتويج لتاريخ طويل من التعاون الاستخباراتي.

218

12 أكتوبر: صــوت المقاومة الصحراوية

العيون ـ المحتلة ـ عاصمة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية

الجمعة 11 دجنبر 2020

التعاون,الإستخبارتي,الإسرائيلي,المغربي

ـ واشنطن ـ الولايات المتحدة الأمريكية

 كشفت صحيفة نيويورك تايمز في عددها الصادر اليوم الجمعة، أن الاعلان الرسمي للمغرب على استئناف العلاقات
الدبلوماسية مع الكيان الاسرائيلي، جاء تتويجا لما يقارب من ستة عقود من العلاقات والتعاون الوثيق والسري بين الجانبين في
المسائل الاستخباراتية والعسكرية.
وذكرت الصحيفة، التي اعتمدت في مصادرها على عدد من المقابلات مع مختصين وكذا الوثائق على مدى سنوات عديدة،
بأن اعلان القصر الملكي يوم امس الخميس عن تطبيع العلاقات رسميا مع اسرائيل كان تتويجا ل ’’لما يقرب من ستة عقود
من التعاون الوثيق والسري في المسائل الاستخباراتية والعسكرية بين دولتين لم تعترفا رسميا ببعضهما البعض’’.
واوضحت الصحيفة أنه طيلة السنوات الماضية قدمت اسرائيل دعما للمغرب من خلال مساعدته على التزود بالأسلحة والمعدات
العسكرية الى جانب تجميع المعلومات الاستخباراتية وكيفية استخدامها، هذا بالإضافة الى مساعدتها على تصفية واغتيال
زعماء المعارضة الذين كانوا يشكلون خطرا على المملكة العلوية.
بالمقابل -يضيف المقال- قدم المغرب ’’خدمات جليلة لإسرائيل و المتمثلة على وجه الخصوص في استقبال اليهود المغاربة،
اضافة الى التجسس على دول عربية أخرى’’.
ان التعاون المغربي الاسرائيلي الذي ازاحت الصحيفة النقاب عنه اليوم، انما “يعكس السياسة التي يتبعها الكيان الإسرائيلي
على المدى الطويل لبناء علاقات سرية مع الأنظمة العربية من خلال العثور على المصالح المشتركة -وتحديد الأعداء.-
وعليه،  فقد اتبعت إسرائيل حسب ما جاء في المقال الصحفي، ما يسمى ب’’إستراتيجية الأطراف’’ ، والتي تسمح له من الوصول
الى اكبر قدر من المعلومات عن الدول سواء تلك التي لا تربطها اي علاقة بالنزاع الإقليمي الإسرائيلي العربي أو التي لديها
علاقات عدائية مع أعداء إسرائيل

التعليقات مغلقة.