Ultimate magazine theme for WordPress.

ضربات الجيش الشعبي | سقوط ضابط سامي بالجيش المغربي ونظام المخزن يبرر وفاته على اثر إصابته “بكوفيد 19”.

337

12 أكتوبر: صــوت المقاومة الصحراوية

العيون ـ المحتلة ـ عاصمة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية

الثلاثاء 15 دجنبر 2020

الجيش,الصحراوي,يكبد,الاحتلال,خسائر,لأرواح

العيون ـ المحتلة ـ عاصمة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية

على أثر هجمات أبطال مقاتلو جيش التحريرالشعبي الصحراوي وقصفهم المتواصل على تخندقات وقواعد جيش العدو المغربي الغازي توفي يوم الإثنين بالمستشفي العسكري بالعاصمة المغربية الرباط  ضابط سامي (رتبة كولونيل) بالجيش الملكي لحماية نظام الغزو المغربي و عرش “هبل السادس” من السقوط، يدعى “منصف التيسير” حسب مصادرنا من مدينة السمارة المحتلة.

وتفيد المصادر ذاتها أن الضابط السامي المتوفي أصيب في إحدى عمليات وقصف الجيش الشعبي الصحراوي بمنطقة المحبس، وتم نقله للمستشفى العسكري بالرباط المغربية، حيث توفي متأثرا بجراحه يوم أمس الإثنين 14 دجنبر 2020.

ونقلا عن مصادر مغربية بشبكة التواصل الإجتماعي فقد تم نقل جثة الضابط المذكور إلى مسقط رأسه بمدينة طنجة حيث تم دفنه بحضور شخصيات عسكرية ومسؤولين من السلطات المغربية، وحشد غفير من عائلته ومقربين وأصدقاء ومواطنيين مغاربة ( شاهد الفيديو أسفله).

لكن النظام المغربي لازال يتستر كعادته على هزائمه ويغالط مواطنيه ويخفي الحقيقة عنهم، وخاصة عائلات الضحايا العسكريين الذين سقطو اثر قصف وهجمات الجيش الشعبي الصحراوي بجدار الذل والعار، فتارة يتحجج لعائلات القتلى بجيشه، أن سبب الوفاة لضغت أفاعي سامة أو حشرات أو ….. وتارة حادث وبعد نفاذ الحجج والأكاذيب لجأ مؤخرا لتبرير هزائمه وسقوط قتلاه بحجة “كوفيد 19” مثل ماوقع  اليوم مع الضابط المذكور.

تجدر الإشارة إلى ان نظام المخزن المغربي هو من تسبب في ما يحصل لإبناء الشعب المغربي، بحيث خرق وقف إطلاق النار يوم الجمعة فجرا 13 نونبر 2020، اثر هجومه الغادر فجرا على المدنيين الصحراويين المعتصمين أمام ثغرة الكركرات إحتجاجا على وجدوها غير الشرعي بإعتبار إحداثها هو خرق واضح وسافر لإتفاقية وقف إطلاق النار رقم 1، والإحتجاج كذلك على إستغلالها لنهب ثروات الشعب الصحراوي، وتهريب المخدرات إلى الدول الإفريقية، كما تستعمل كذلك لتبيض الأموال المغربية، والأروبية.

مما دفع يومها بالجيش الصحراوي وجبهة البوليساريو والحكومة الصحراوية إلى الرد بحزم وقوة، بحل وقف إطلاق النار وإستئناف حرب التحرير الوطنية الصحراوية من جديد، ومن يومها لازال نظام العدو المغربي الغازي يتكتم على خسائره في الأرواح والمعدات. 

 


Warning: Division by zero in /home/octobre/public_html/wp-includes/comment-template.php on line 1457

التعليقات مغلقة.