Ultimate magazine theme for WordPress.

صواريخ أرض جو | الأقوى فتكا محمولة على الكتف بحوزة الجيش الصحراوي 10 ثوان فقط أمام طيران العدو المغربي الغازي.

393

12 أكتوبر: صــوت المقاومة الصحراوية

العيون ـ المحتلة ـ عاصمة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية

الخميس 24 دجنبر 2020

معركة,التحرير,الجيش,الصحراوي,الإحتلال,المغربي

العيون ـ المحتلة ـ عاصمة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية

كشفت مواقع وصفحات صحراوية، عن صور مسربة، ولأول مرة، تظهر مقاتلا صحراويا وهو يحمل على كتفه صاروخا من نوع أرض جو، مخصص لإستهداف الطائرات.

وبدا من خلال الشكل الأولي للصاروخ المحمول على الكتف، أنه من طراز “إيغلا” أو “فيربا” روسي الصنع.

ومعروف عن صواريخ “إيغلا” المحمولة أنها صواريخ أرض جو، تُحمل على الكتف، شرع الجيش الروسي في استخدامها عام 1983، كبديل لصواريخ “ستريلا 3″، ويعمل بالتوجيه عبر الأشعة تحت الحمراء.

10 ثوان فقط أمام الطيران الحربي المغربي

ويبلغ إجمالي وزن صاروخ “إيغلا” إلى جانب القاذف 17.9 كلغ، منها 10.8 كلغ هي وزن الصاروخ لوحده، ويصل مداه إلى 5 كيلومترات، وتبلغ سرعته لحظة الإطلاق 320 مترا بالثانية، وهو ما يعني أن الصاروخ يقطع في غضون 10 ثوان فقط مسافة أكثر من 3 كليومترات.

وطالما اعتبرت قوات الناتو صواريخ “ايغلا” الروسية خطرا ’’مميتا’’ على مختلف أنواع الطائرات ، خصوصاً وأن أجهزة التشويش الراداري لا تستطيع إبطال عملها.

ويمكن لصواريخ “إيغلا” ضرب أهداف جوية على ارتفاعات تصل إلى 3500 متر، ويصل طول الصاروخ إلى 1.57 مترا، وقطره 72 ملم، وامتداد زعانفه 30 سم.

ويعود سبب الفتك الذي يحمله صاروخ “إيغلا” إلى كون الرأس الحربي الموجودة به يبلغ وزنها 1.17 كلغ.

أما بالنسبة لصواريخ “فيربا” وهي النسخة المطورة من “إيغلا”، التي دخلت الخدمة بالجيش الروسي عام 2014، فإن مداها يصل إلى 6.5 كلم، وهي مزودة بقدرات إضافية للتصدي للإجراءات المضادة مثل أنظمة التشويش والفليرز.

المميز في صواريخ “فيربا” هو أنها بخلاف الكثير من أنظمة الدفاع الجوى المحمولة على الكتف، لكونها تعتمد على الإطلاق على الهدف قبل مرور الهدف وليس إلى غاية انتظار مروره، لاستهداف المحرك، حيث أنها مجهزة بنظام إنذار مبكر ومتكامل يوفر القدرة على الإشتباك المبكر مع الطائرات.

لمعرفة المزيد عن قدرة وميزات الصاروخ تابع الفيديو:

التعليقات مغلقة.