Ultimate magazine theme for WordPress.

🇪🇭ستة أشهر |🎥| من المعركة البطولية والملحمة التاريخية للمقاومة”سلطانة”وعائلتها، صمود وإرادة اربكت حسابات المحتل المغربي وقواته الأرهابية.

104

🇪🇭🇪🇭🇪🇭🇪🇭🇪🇭🇪🇭🇪🇭🇪🇭🇪🇭🇪🇭🇪🇭🇪🇭🇪🇭🇪🇭🇪🇭🇪🇭🇪🇭🇪🇭🇪🇭🇪🇭🇪🇭🇪🇭🇪🇭🇪🇭🇪🇭🇪🇭

🇪🇭|12أكتوبر: صــوت المقاومة الصحراوية|🇪🇭

العيون ـ المحتلة ـ عاصمة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية

الأربعاء 12 ماي 2021

بوحدور.أهل,خيا,الصحراء,الغربية,الإحتلال,المغربي,حقوق,الإنسان

وجدور ـ المحتلة ـ الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية

مـــراسلة / اللجنة الإعلامية الصحراوية من مدينة بوجدور المحتلة: الأربعاء 12 ماي 2021


إستمرارا لمسلسل القمع والترهيب الذي تمارسه سلطات الإحتلال المغربي الجبان، ضد المناضلة الجسورة “سلطانة خيا” وعائلتها المناضلة، والتي سطرت على مدى 6 أشهر ملاحم بطولية خالدة في المرافعة عن حق شعبها في الحرية والإستقلال وأثبت للعدو ان قوة المبادئ وثباتها لاتغيرها سياط الجلاد وكل خططه ودسائسه.

رغم كل ذالك فقد ظلت عنقاء بوجدور المحتل صامدة بكل ثبات وعزيمة تواجه أخبث واعتى الأجهزة القمعية وتلهم شعبها دروس المرافعة والوطنية الحقة.

أقول أستمرار لمسلسل القمع فقد أقدمت سلطات الإحتلال المغربية ببوجدور المحتل، فجر اليوم، على إقتحام المنزل المحرر، والإعتداء على من فيه وتعريضهم لأبشع صنوف التعذيب الجسدي واللفظي في انتهاك خطير يظهر مدى مدى إستهتار الدولة المغربية بكرامة الصحراويين والتي تجاوزت كل الخطوط الحمر في انتهاك حرمة منازلهم وأعراضهم.
الهجوم البربري الغادر شمل كل من المناضلة الجسورة “سلطانة خيا” والتي تعرضت لابشع انواع التعذيب الجسدي وبكل قسوة كما تم سكب مياه ملوثة عليها وبطريقة مباشرة اختها المناضلة البطلة “الواعرة خيا” نالت هي الأخرى نصيبها من التعذيب الجسدي كما لم يسلم اخوهما “عبد العزيز خيا” من الضرب والركل مما أدخله في حالة إغماء شديد كل هذا وسط ظلام دامس بسبب قطع التيار الكهربائي عن المنزل منذ اسابيع جدران المنزل لم تسلم هي الأخرى من إجرام بلطجية الإحتلال وتم تلطيخها كما تم العبث بمحتوايات المنزل وتهشيمها وسرقت بعد الأغراض الشخصية للعائلة.

هذا الهجوم الغادر مهدت له قوات القمع المغربية بهجوم عنيف مماثل مساء امس وأثناء الشكل النضالي اليومي الذي نظمته المناضلتان حيث تعرضتا للضرب والتعنيف وتم رميهما بالقاذورات ومخلفات الأسماك، كما تم منع اختهما “الصالحة خيا” من دخول المنزل .

وامام هذا التصعيد الخطير ضد الماجدات الصحراويات،يعود السؤال الوجودي الجديد القديم إلى متى والإحتلال يعتدي على حرائرنا الماجدات ونحن نكتفي بالتفرج والمواسات، وهل المواسات حررت يوما وكنا على قول الشاعر.

التعليقات مغلقة.