Ultimate magazine theme for WordPress.

(AREN) تندد بسرقة الآلالف الاطنان من الفوسفاط ، وغزو الجزء المحتل من الجمهورية الصحراوية بالعشرات البحارة المغاربة.

300

12 أكتوبر: صـــوت المقاومة الصحراوية 

الاربعاء 15 أبريل 2020

 العيون ـ المحتلة ـ عاصمة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية

جمعية,مراقبة,الثروات,البيئة

على اثر البيان التنديدي  السابق الذي من خلاله  رصدت جمعية مراقبة الثروات وحماية البيئة بالصحراء الغربية (AREN)، داخل  ميناء العيون المحتلة، سفينة تحمل اسم كولدن بوني “GOLDEN BONNIE” ذات الترقيم 9400875 IMO وترفع علم جزر مارشال (ILES MARSHALL) وبعد تتبعنا لمسار هذه السفينة المحملة بآلاف الأطنان من الفوسفات الصحراوي المنهوب من الجزء المحتل من الصحراء الغربية  وثقت الجمعية رسوّها يوم الاثنين 13 ابريل 2020 بميناء سانتوس SANTOS بدولة البرازيل.
وإذ تذكر الجمعية (AREN) دولة البرازيل وكل الشركات المتورطة في نهب الثروات الصحراوية  إلى الوضع القانوني لإقليم الصحراء الغربية، باعتباره إقليما غير مستقلا ذاتيا ولم يتمكن شعبه بعد من ممارسة حقه في تقرير المصير، فإننا ندعو السلطات البرازيلية إلى التحفظ على هذه الشحنة، على غرار ما قامت به  جنوب إفريقيا.
وفي سياق آخر تندد جمعية مراقبة الثروات وحماية البيئة بالصحراء الغربية (AREN) باستهتار النظام المغربي بأرواح الصحراويين  سيما في هذه الظرفية الحساسة التي يمر بها العالم اجمع، حيث توصلت الجمعية بصور توثق دخول حافلة تقل عدد من البحارة المغاربة القادمين من مختلف المدن المغربية، التي تشهد تفشي خطير لفيروس كورونا المستجد، كوفيد – 19 (COVID-19)، إلى الجزء المحتل من الصحراء الغربية، ونشير إلى أن هذه الحافلة كان قد تم توقيفها من طرف حاجز امني بمدينة اكادير، حيث  قام هذا الأخر باخلاء سبيلها فور تلقيه أوامر من سلطات عليا، في انتهاك صارخ للحجر الصحي المفروض على المدن المغربية.
إننا من داخل  جمعية مراقبة الثروات وحماية البيئة بالصحراء الغربية(AREN)،  نذكر السلطات المغربية بضرورة احترام مضامين القانون الدولي وخصوصا القانون الدولي لحقوق الإنسان الذي يكفل لكل شخص الحق في أعلى مستوى من الصحة يمكن بلوغه، ويلزم الدول باتخاذ تدابير لمنع تهديد الصحة العامة، وتقديم الرعاية الطبية لمن يحتاجها. كما نحذرها  من  خطورة  السماح لهذه الحافلة  بالدخول  إلى الجزء المحتل من الصحراء الغربية في ظل الظروف الاستثنائية التي تمر بها الإنسانية، حيث بلغت جائحة مرض فيروس كورونا (كوفيد-19) حجماً لم يشهد له العالم مثيل.
وإذ نثير انتياه المنتظم الدولي لما يتعرض له العنصر الصحراوي بالجزء المحتل من الصحراء الغربية من تفقير وتجهيل وتجويع، نطالبه بتحمل مسؤولياته تجاه الشعب الصحراوي من أجل تمكينه من ممارسة حقه الغير قابل للتصرف، وندعو مجلس الأمن إلى اتخاذ إجراءات حاسمة ورادعة ضد الاحتلال المغربي لثنيه عن مواصلة  تدمير العنصر الصحراوي وتغيير النسيج الديمغرافي  بالمنطقة ناهيك عن مواصلة عمليات  النهب والاستنزاف.
وإذ نؤكد من داخل جمعية مراقبة الثروات وحماية البيئة بالصحراء الغربية (AREN) على أن  حق تقرير المصير هو حق مكفول للشعوب المضطهدة والتي تعاني من ويلات القهر والتهميش على أرضها، فإننا نعلن عن ما يلي:

استنكارنا وشجبنا لما تقوم به سلطات الاحتلال المغربي  من استخفاف واستهتار  تام بأرواح الصحراويين وتركيزها فقط على عمليات النهب والاستنزاف للثروات الطبيعية لإقليم الصحراء الغربية.

دعوتنا كافة الصحراويين في الجزء المحتل من الصحراء الغربية إلى التحلي باليقظة التامة والتصدي لمثل هكذا ممارسات سيما وأن الاحتلال المغربي سيعمل لاحقا على جلب آلاف البحارة المغاربة إلى المنطقة.

مطالبتنا الأمين العام للأمم المتحدة بتوفير الحماية اللازمة للشعب الصحراوي في ظل الظروف الاستثنائية التي يعيشها العالم مع انتشار وتفشي فيروس كوفيد – 19 (COVID-19) كورونا.

مناشدتنا المنتظم الدولي وعلى رأسه مجلس الأمن والأمم المتحدة التدخل من أجل اتخاذ تدابير صارمة للحد من نهب السلطات المغربية للثروات الطبيعية الصحراوية واستنزافها.

جمعية مراقبة الثروات الطبيعية
وحماية البيئة بالصحراء الغربية
  (AREN)


Warning: Division by zero in /home/octobre/public_html/wp-includes/comment-template.php on line 1457

التعليقات مغلقة.