Ultimate magazine theme for WordPress.

إنطلاق وإستمرار الحملة الدولية للتضامن مع الشهيد “محمد عالي ماسك”، والدعوة موجهة للجميع.

286

12 أكتوبر: صـــوت المقاومة الصحراوية

الثلاثاء 22 شتنبر 2020

العيون ـ المحتلة ـ عاصمة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية الشهيد,ماء,العينين,ماسك

بمناسبة الذكرى الرابعة لإستشهاد المواطن الصحراوي  الشهيد “محمدعالي ماسك” يوم 17 سبتمبر 2017 الذي إستشهد بسبب تعرضه للإهمال الطبي الممنهج إنتقاما من مواقفه السياسية، الإحتماعية، الإقتصادية، الثقافية، خاصة موقفه الثابت من المرافعة عن حق الشعب الصحراوي  في تقرير المصير والإستقلال .

إشتهر الفقيد بمشاركته الدائمة وحضوره المتميز بتأطير وتنظيم الوقفات الإحتجاجية المتعددة رفقة مجموعات  المعطلين الصحراويين بالعيون المحتلة، وقفات سلمية مطالبة بالحق في  التمتع والإستفادة من خيرات وثروات الشعب الصحراوي، المصادرة من طرف دولة الاحتلال المغربي .

تحل الذكرى الرابعة للفقيد “محمد عالي ماسك” وعائلته لازالت تعاني من إستهتار ولا مبالاة دولة الإحتلال المغربي الذي يحاول إخفاء جريمته النكراء، وعدم الإستجابة لمطالب العائلة المشروعة المتمثلة في معرفة الحقيقة الكاملة لوفاته وتقديم الجناة أمام العدالة.

لهذا السبب أعلنت مجموعة من المتضامنين  حملة وطنية ودولية للتضامن مع العائلة وكشف حقيقة وفاة الفقيد، من خلال إجراء كشف طبي محايد وتقديم الجناة للعدالة ومتابعة كل المتورطين.

إنطلقت الحملة الوطنية والدولية يوم 18 شتنبر 2020 الجاري، وستبقى مستمرة حسب ما عاينه موقع “12 أكتوبر”، حتى تحقيق العدالة في حق الشهيد “محمد عالي ماسك” وإنصاف مطالب العائلة المشروعة، يشارك في الحملة العديد من المواطنيين الصحراويين  على طول إمتداد الجسم الصحراوي (المناطق المحتلة، مخيمات العزة والكرامة،الجاليات بالمهجر، مناطق النزاع، المواقع الجامعية)  كما إنخرط في هذه الحملة الدولية العديد من المتضامنيين الأجانب.

وقد دعى معظم المناصرين للحملة، جميع  الصحراويين إلى الإنخراط في الحملة ومشاركة الشكل النضالي المتفق عليه (أنظر الصور)، مناشدين جميع الضمائر الحية والمنظمات  والهيئات المحلية والدولية إلى العمل على كشف الحقيقية من خلال إجراء تحقيق طبي محايد وإلى المباردة في إدانة هذه الجريمة التي تعتبر جريمة ضد الإنسانية وترقى إلى جرائم الحرب .

وختاما: بما أن القواعد الآمرة في القانون الدولي العرفي (ius congens )، تسود، بوجه خاص، على الإلتزامات الدولية وهي: حظر التعذيب، والإسترقاق، الإبادة الجماعية، والتمييز العنصري، والجرائم ضد الإنسانية، والحق في تقرير المصير، قواعد آمرة لا تجزاء ولايجوز للدول التحفظ أو التستر عليها بالأحرى إخفائها ومصدراتها، تلزم كل الفاعلين الدوليين بتوفير حماية للمدنيين الصحراويين الغير محميين، المتواجدين تحت الإحتلال المغربي.

 

بعض الصور من الحملة:

التعليقات مغلقة.