Ultimate magazine theme for WordPress.

تخوف المحتل المغربي من المد الجماهيري للهيئة الصحراوية بعد تزايد نسبة المترشحين للإنخراط.

266

12 أكتوبر: صـــوت المقاومة الصحراوية

الخميس 01 أكتوبر 2020

العيون ـ المحتلة ـ عاصمة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية 

الهيئة,الصحراوية,لمناهضة,الإحتلال,المغربي

العيون ـ المحتلة ـ عاصمة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية 

بعد النجاح الذي حققته “الهيئة الصحراوية لمناهضة الإحتلال المغربي” والشعبية التي أحرزتها عقب الإعلان  عن التأسيس، تخوفت سلطات المحتل المغربي من إمتداد هذه الهيئة الصحراوية خاصة بعد تصاعد طلبات المترشحين لإنضمام لهذه الهيئة التي تحمل أسس وأهداف يتطلع لها كل صحراوي مناهض للإحتلال المغربي ويعتبر في نفس الوقت مناضل ضمن صفوف الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء  وواد الذهب، أهداف وأسس وحدة الجماهير الصحراوية المناهضة للإحتلال المغربي بالأرض المحتلة، بحيث رحبت معظم الجماهير الصحراوية بالأرض المحتلة من الجمهورية الصحراوية  بهذه الأهداف التي ترقى إلى مستوى التطلعات وترفع سقف المواجهة  ضد المحتل المغربي مما سيأجج خطوط التماس مع العدو المغربي.

تخوف  سلطات الإحتلال من هذا المد الجماهيري الشعبي المتجدد في الإنتشار  والتوسع يوم بعد يوم، أربك حسابات المحتل المغربي الذي كان يعول على حملة التشهير والتهديد  والتشويه عبر وسائل التواصل الإجتماعية وصحافتة المأجورة  للحد من هذا العمل والفكر ذات التواجه المناهض لإحتلاله غير الشرعي، سارع الى إتخاذ جملة من الإجراءات القمعية والعدوانية هدفها الغير معلن هو تخويف الجماهير من إحتضان الهيئة والإنضمام اليها، من أبرز هذه الإجراءات الترهيبية  البلاغ الصادر عن مايسميه المحتل  وكيل محكمته للإستئناف يوم الثلاثاء الماضي 29 شتنبر 2020، والذي شكل في حد ذاته إذن بحملة قمعية شرسة تقودها عصابات قوات الغزو المغربي ضد أعضاء المكتب التنفيذي للهيئة ففرضت حصار بوليسي على منازل جل الأعضاء لمنعهم من التجمع  بالإضافة الى مراقبة لصيقة لكل عضو من المكتب التنفيذي للهيئة.

فصور مشهد الحصار الملتقطة يوم أمس الاربعاء 30 شتنبر 2020 من أمام مسكن عضوة المكتب التنفيذي المقاومة الصحراوية المناهضة للإحتلال المغربي “مينة أباعلي”، تظهر أن صاحب الفكرة مخرج أفلام كرتونية أو معجب بها، ففكرة ترعيب الصحراويين بالأقنعة والألبسة السوداء سيناريو سيئ الإخراج من طرف أطفال الشرطة المغربية.(انظر الفيديو أسفله والصور أعلاه)

فالصحراويين لم يثنيهم الرمي من الطائرات، أو القصف بالقنابل العنقودية أو النابالم أو الفسفور ولا المذابح الجماعية ولاحتى الرمي بالرصاص ولا الأحكام الجائرة بالإعدام أو المأبد، التي لازال أبنائنا أسرى بسجون الاحتلال المغربي محكوم عليهم بتهم جائرة وباطلة، كل هذا لن و لم يثني الشعب الصحراوي البطل عن الإستمرار في مسيرته الكفاحية لأجل إستكمال سيادته الوطنية، فمبالك بأقنعة والبسة لإستعراض العضلات.

فالهيئة الصحراوية لن تتراجع عن أهدفها التي سطرتها بمعانات وتضحيات مناضلي الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء وواد الذهب، والجماهير الصحراوية بالأرض المحتلة من الجمهورية الصحراوية لن يثنيها قمعكم ولا ترهيبكم.

كفاح، صمود وتضحية لإستكمال سيادة الدولة الصحراوية


Warning: Division by zero in /home/octobre/public_html/wp-includes/comment-template.php on line 1457

التعليقات مغلقة.