Ultimate magazine theme for WordPress.

قوات الإحتلال تستمر في الإنتقام من المقاومين الصحراويين العزل لردعهم عن تصعيد سقف المواجهة ضده.

237

12 أكتوبر: صــوت المقاومة الصحراوية

الاثنين 19 أكتوبر 2020

العيون ـ المحتلة ـ عاصمة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية

إسقاط,جنسية,الإحتلال,المغربي

أقدمت مجموعة من أفراد إسقاط الجنسية ليلة السبت 17 أكتوبر 2020 الساعة: 20:00 يتوقيت كرينيتش على خطوة تعتبر من أعلى درجات سقف المواجهة مع المحتل المغربي الغازي، حيث يعتبرها الأخير تتعدى خطوطه الحمراء وتتجاوز السقف المسموح حسب مفهومه بالسيطرة على الوضع، وبما نفسره نحن ترويض المقاومين والمقاومة للحد من التصعيد المتنامي لإنتفاضة الإستقلال المباركة.

قام أعضاء لجنة مجموعة ’’إسقاط جنسية المحتل المغربي’’ كل من المقاومين الصحراويين “عالي السعدوني” و “نورالدين العركوبي” بإلصاق عدد من الملصقات على مجموعة من سيارات بعثة “المينورسو” بشوارع مدينة العيون المحتلة، حتى لحقت بهم عصابات قوات الغزو المغربي بعد أزيد من 60 دقيقة وبمسافة تقدر بأكثر من 6 كلومتربالجانب الشرقي من مدينة العيون المحتلة وبالضبط  بالموقع المميز يدوياعبر صورة خريطة القمر الصناعي أسفله بشارع مايسمى حمو الزياني.

بعد وصول المناضلين مباشرة  “عالي” و”نوارالدين” الى مكان شغل رفيقهم عضو المجموعة “قذوف عبدالله” وهو مقر لحراسة وإيواء السيارات، حتى تدخلت عليهم بلاطجة قوات الغزو المغربي يركبون سياراتين للشرطة واحدة من نوع “طويوتا برادو” الثانية مدنية من نوع “رونو داسيا” سوداء اللوان، بحيث إقتحمت القوة المغربية المذكورة مكان الحراسة المدني  بدون إذن مسبق وإنهالت على المقاومين الصحراويين الثلاث العزل، بالضرب والتعنيف والسب والشتم مما سبب عدة إصابات وجروح للإخوة المقاومين الثلاث “عالي السعدوني”. “نور الدين العركوبي” . “قذوف عبدالله”.

تجدر الإشارة الى أن مجموعة إسقاط الجنسية تتميز بالمبادرة دائما الى إبداع وإبتكار أشكال نضالية تستفز أجهزة الإحتلال المغربي، تعكس هذه الاشكال التضحية الحقيقية و الرغبة والإرادة الصحراوية الصادقة  في مقاومة الإحتلال ومناهضته ورفض تواجده، كما ان المجموعة تجدد دائما من خلال هذه الأعمال تمسكها وتشبثها المستدام بالجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء وواد الذهب ممثل شرعي ووحيد، وان نضالهم وكفاحهم لن يتوقف مادام الإحتلال المغربي جاثم على أجزاء من أرض الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية.

للتذكير تتعرض المجموعة الى جميع أشكال القمع والترهيب والتعذيب بشكل متواصل من طرف المحتل المغربي، بالإضافة الى إعتقالهم وأسرهم عدة مرات قضو خلالها سنوات متفرقة بسجون الإحتلال المغربي وخاصة الرفيق “السعدوني عالي”، لأجل ثنيهم عن مواصلة كفاهم ونضالهم المستميت.

كفاح، صمود وتضحية لإستكمال سيادة الدولة الصحراوية

Warning: Division by zero in /home/octobre/public_html/wp-includes/comment-template.php on line 1457

التعليقات مغلقة.