Ultimate magazine theme for WordPress.

كلما كثف | جيش التحرير الشعبي ضربات ضد العدو كلما ضاعف الاخير قمعه ضد المدنيين الصحراويين العزل.

287

12 أكتوبر: صــوت المقاومة الصحراوية

العيون ـ المحتلة ـ عاصمة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية

الاحد 22 نونبر 2020

نساء,وأطفال,ببوجدو,القمع,والإرهاب

مراسلة / اللجنة الإعلامية من مدينة بوجدور المحتلة 22/11/2020

تواصل سلطات الاحتلال المغربية بمدينة بوجدور المحتلة تشديد حصارها وتطويقها لمنازل عائلات المناضلين والمناضلات الصحراويين من خلال انزالات مكثفة لتشكيلات قواتها القمعية من شرطة وقوات مساعدة وعناصر الاستخبارات بزي رسمي ومدني.
فبعد الاعتداءات الجبانة لليومين الماضيين على منزل عائلة أهل ودي والاعتداء على المناضلات الصحراويات بل وحتى الامهات المسنات لم يسلمن من البطش والتنكيل،تعمد أجهزة القمع على محاصرة منزل كل من المناضلة الصحراوية فاطمة محمد الحافظ وسلطانة سيدابراهيم خيا وغيرهما من منازل العائلات الصحراوية،كما أقدمت على توقيف سيارات تابعة لها امام ابواب المنازل ومنع المواطنين الصحراويين من زيارتهم حيث تم منع العديد من المتضامنين من زيارة منزل فاطمة محمد الحافظ بل وحتى بعض افراد عائلتها ونفس الشيء بالنسبة لمنزل عائلة سلطانة سيدابراهيم خيا تم منع المناضلة الصحراوية ام السعد الزاوي من زيارتهم الة جانب عدد كبير من الصحراويين.
ويأتي هذا العمل العدواني الذي تشنه سلطات الاحتلال المغربية تجاه الصحراويين العزل كنوع من الترهيب والتخويف في محاولة استباقية لمنع انفجار الشارع الصحراوي الرافض لوجود الاحتلال المغربي وكل سياساته الاستعمارية من قمع واضطهاد ومصادرة للحقوق والحريات.

التعليقات مغلقة.