Ultimate magazine theme for WordPress.

شركة soluna | تساير “ترامب” منطق الإستيلاء على الإراضي بالقوة ومصادرة حقوق الشعوب[بيان].

253

12 أكتوبر: صــوت المقاومة الصحراوية

العيون ـ المحتلة ـ عاصمة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية

الثلاثاء 15 دجنبر 2020

الإستيلاء,على,الأراضي,بالقوة,soluna,ترامب

العيون ـ المحتلة ـ عاصمة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية

جمعية مراقبة الثروات وحماية
 البيئة  بالصحراء الغربية
   العيون المحتلة: 15 دجنبر 2020
ـ بيـــــــــان ـ

بيان تنديدي حول مشاريع الشركة الأمريكيةسولانا تكنولوجي Soluna Technology LTD بالجزء المحتل       من الصحراء الغربية

منذ احتلال المغرب للصحراء الغربية سنة 1975 وهو لا يكاد يدخر جهدا من أجل توريط اكبر عدد من الشركات العالمية، للإنخراط في مشاريع غير قانونية وغير شرعية بالجزء المحتل منها، وهذا ما تحقق له مع بعض الشركات التي تسعى لتحقيق الأرباح فقط، دون احترام خصوصيات كل منطقة خاصة تلك التي تعاني من الاحتلال، والتي لم تتمكن شعوبها من تقرير مصيرها.

ولعل من بين هذه الشركات: الشركة الأمريكية سولانا تكنولوجي “Soluna Technology LTD”، التي أقدمت على إبرام اتفاق مع سلطات الاحتلال المغربية، سنة 2018 من أجل تطوير حقل رياح بقدرة 900 ميجاوات بمدينة الداخلة المحتلة، في خرق سافر لقرار الجمعية العامة المتعلق بممارسة الشعوب للسيادة الدائمة على ثرواتها ومواردها الطبيعية، مع أننا في جمعية مراقبة الثروات وحماية البيئة بالصحراء الغربية(AREN) راسلنا الشركة المعنية وأكدنا لها عدم مشروعية ما قامت به، ولم نتلق أي جواب منها، ومع الإعلان الغير مسؤول، للرئيس الأمريكي دونالد ترامب “Donald Tramp”، المنتهية ولايته بخصوص الصحراء الغربية، قبل أيام، أعلنت هذه الشركة أنها تخطط لإنشاء مركز امتياز محلي يطور الخبرة في مجال تقنية بلوك تشين “Blockchain”، الشيء الذي يتنافي والمسؤولية الاجتماعية للشركات، ونعتبره خرقا لكل المواثيق والعهود الدولية التي تنص على حق الشعوب في السيادة على ثرواتها. 

وإذ نؤكد في جمعية مراقبة الثروات وحماية البيئة بالصحراء الغربية (AREN) على ضرورة تدخل مجلس الأمن والأمم المتحدة لمنع كل الأساليب التي يلجأ إليها المحتل المغربي ومن يسانده لإقامة مشاريع واستثمارات بالجزء المحتل من الصحراء الغربية، فإننا نأمل من القيادة الأمريكية الجديدة أن تتدخل من أجل إرجاع القضية الصحراوية إلى مسارها الصحيح بعيدا عن الخطابات الفردية التي لا تحترم ولا تراعي القوانين والقرارات التي تصدر عن مؤسسات دولة الحق والقانون، كما نعلن عن ما يلي:

– استنكارنا وشجبنا لما تقوم به سلطات الاحتلال المغربي من عمليات النهب والاستنزاف للثروات الطبيعية لإقليم الصحراء الغربية.

– تنديدنا واستنكارنا للإعلان الصادر، عبر تغريدة، صادرة عن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب “Donald Tramp” المنتهية ولايته فيما يتعلق بالصحراء الغربية دون احترام لضوابط وشكليات القرارات الصادرة بدولة يسود فيها القانون والديمقراطية و المثل العليا، والذي أعطى من خلاله ما لا يملك لمن لا يستحق.

– دعوتنا الشركة الأمريكية سولانا تكنولوجي “Soluna Technology LTD”، وغيرها من الشركات إلى إنهاء وسحب كل أنشطتها واستثماراتها من الجزء المحتل من الصحراء الغربية. 

– مطالبتنا الأمين العام للأمم المتحدة بالتدخل للحد من هذه المشاريع والاستثمارات الغير شرعية بالجزء المحتل من الصحراء الغربية، والتي تتنافى مع المواثيق والقرارات الأممية.

– مناشدتنا المنتظم الدولي وعلى رأسه الأمم المتحدة ومجلس الأمن من اجل اتخاذ تدابير صارمة تحد من نهب السلطات المغربية للثروات الطبيعية الصحراوية واستنزافها.

– تمكين الشعب الصحراوي من بسط سيادته على ثرواته وممارسته لحقه في تقرير المصير والاستقلال.

التعليقات مغلقة.