أخبار وطنية

النص الكامل لكلمة| مندوب روسيا بمجلس الأمن: حول مينورسو لغة القرار غامضة مسلطا الضوء على العديد من التجاوزات، بالإضافة إلى الإمتناع عن التصويت.

🇪🇭ـ نيويورك ـ الأمم المتحدة🇪🇭

تعتبر مداخلة رئيس البعثة الروسية النائب الأول للممثل الدائم لروسيا لدى الأمم المتحدة “ديمتري بوليانسكي”   بمجلس الأمن الدولي يوم  أمس الخميس: 27 اكتوبر 2022 أثناء مناقشة تمديد ولاية بعثة الأمم المتحدة لتنظيم استفتاء في الصحراء الغربية “مينورسو” وتقييم عملها، قوية وجادة بحيث سلط الضوء حول اللغة الغامضة للقرار وعلى عدد من التجاوزات القانونية والعملية.

أكد السيد “ديمتري بوليانسكي” خلال كلمته *أن القرار الذي قدمه الوفد الأمريكي، لم تكن عملية إعداده وإقرارها تشاورية، ولم يتم أخذ أي من مقترحتنا المبدئية والمأسسة، أي ذات الطبيعة التوفيقية، التي أبلغناها إلى الجانب الأمريكي*.

 كما ندد الممثل الروسي “ديمتري بوليانسكي”بعدم حياد التقرير وإقصاء اعضاء المجلس من المشاركة في صياغته حيث قال: *الجانب الأمريكي ترك عدد من المقترحات ذات المغزى من قبل أعضاء المجلس الآخرين دون أن يلتفت إلى ذلك، ونتيجة لذلك، تبين أن مشروع القرار غير متوازن بشكل جيد*، يضيف ذات المتحدث *تثير هذه الحالة شكوكنا الأخرى حول ما إذا كان حاملو الملفات الخاصة ببلدان محددة في مجلس الأمن ينفذون التزاماتهم بطريقة محايدة*.

*نص الكلمة مترجمة للعربية* 

سيدي الرئيس،

في السنوات الأخيرة، تلقت القرارات المتعلقة بتجديد ولاية البعثة تعديلات أثرت في رأينا على النهج غير المتحيز وغير المتحيز تجاه قضية الصحراء الغربية. لقد اختلفنا مع تلك الطبعة من القرار في الماضي، ولم نتمكن من تأييدها اليوم.

لا يعكس القرار المقدم إلينا الوضع الحقيقي على أرض الواقع مع التسوية في الصحراء الغربية، وبالتالي فإنه لن يعزز جهود المبعوث الشخصي للأمين العام للصحراء الغربية السيد “دي ميستورا” الرامية إلى استعادة المفاوضات بين المغرب وجبهة البوليساريو بهدف وضع حل مقبول للطرفين.

لدينا أيضا أسئلة حول اللغة الغامضة للقرار في الجزء الذي يحدد فيه أطراف النزاع والمشاركين في عملية التسوية. تبدو العديد من الإشارات إلى شكل “المائد المستديرة” التي كانت تحد من جهود الوسيط للمبعوث الشخصي وفقدت أهميتها غير مناسبة أيضا، و في الوقت نفسه لا يركز نص القرار على المشاكل المتبقية المتعلقة بوصول آليات الأمم المتحدة إلى أراضي الصحراء الغربية، أي لأغراض تقديم المساعدة الإنسانية للمدنيين المحليين.

نكرر موقفنا الثابت بشأن تسوية الصحراء الغربية، نحن نؤيد اتخاذ موقف متوازن ونزيه، ونؤيد جهود المبعوث الشخصي في تنظيم محادثات مباشرة مع المغرب وجبهة البوليساريو. بصفتنا عضوا دائم في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة P5 وجزءا من مجموعة أصدقاء الصحراء الغربية، نحافظ على اتصالات مع جميع أصحاب المصلحة ونتعامل مع المغاربة والبوليساريو والجزائريين والموريتانيين. ندعو جميع الأطراف إلى الامتناع عن الإجراءات الأحادية الجانب التي يمكن أن تعرقل استئناف الحوار السياسي المستهدف.

يجب أن تستند صيغة التسوية النهائية إلى حلول مقبولة للطرفين من شأنها أن تعزز التسوية السياسية العادلة في الصحراء الغربية التي يجب أن ترضي كل من المغرب والبوليساريو وتتوخى حق شعب الصحراء الغربية في تقرير المصير في إطار الإجراءات المتسقة مع مبادئ ومقاصد ميثاق الأمم المتحدة.

في الختام، اسمحوا لي أن أشدد على أن موقفنا في هذا التصويت يدفع بنا لعدم  موافقتنا على بعض لغات القرار الذي ذكرناه. لذا فإن هذا الامتناع عن التصويت هو بالأحرى تقييمنا لعمل حاملي القلم.

أما بالنسبة لبعثة الأمم المتحدة في الصحراء الغربية، فإننا ندعم بلا كلل عملها الذي يلعب دورا في تحقيق الاستقرار في تهيئة الظروف المواتية على أرض الواقع من أجل تسهيل استئناف الحوار بين المغرب وجبهة البوليساريو وتعزيز عملية السلام. كما نؤيد تماما جهود الممثل الخاص للأمين العام “إيفانكو”، رئيس بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية، وشكرا.

تجدر الإشارة إلى أن روسيا  وكينيا امتنعت عن التصويت على مشروع القرار المتعلق بتجديد ولاية بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية رقم 2654 (2022)، فيما صوتت لصالح التمديد  13 دولة (الولايات المتحدة, فرنسا, بريطانيا, الصين, النرويج, الغابون, غانا, الإمارات العربية المتحدة, الهند, ألبانيا, إيرلندا, المكسيك والبرازيل).

 

صحيفة 12-أكــتوبر "تصميم و وفاء لعهد الشهداء"

12-أكتوبر صحيفة صحراوية إلكترونية مختصة في تغطية آخر أخبار وأحداث المقاومة الصحراوية، خاصة مايتعرض له المدنيين والمقاومين الصحراويين بالمدن المحتلة من الجمهورية الصحراوية.
Back to top button