Ultimate magazine theme for WordPress.

(بداية نهاية الفيروس القاتل) علماء يكتشفون جسما مضادا يقضي على كورونا في دقائق، والصين تستعد لإنتاج 100 مليون جرعة من لقاح “كورونا فاك” الواعد.

590

12 أكتوبر: صـــوت المقاومة الصحراوية

الاربعاء 06 مــاي 2020

العيون ـ المحتلة ـ عاصمة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية

فيروس كورونا.. الدواء الجديد موجه للحالات الحادة فقط – الجزائر الآن

اكتشف مجموعة من العلماء أحد الأجسام المضادة، التي يمكنها أن تقضي على فيروس كورونا المستجد المسبب لمرض “كوفيد 19” في دقائق معدودة.

وقال الباحثون في تقرير نشرته شبكة “إن دي تي في” إنهم تمكنوا من تخليق الجسم المضاد الذي أطلق عليه اسم “D1147” المصمم من بروتين “سبايك” الذي يصمم منه فيروس كورونا المستجد.

ونجحت الاختبارات المعمية على تحييد فيروس كورونا بشكل فعال جدا، ما يعتبر إنجازا علميا في علاج “كوفيد 19”.

ويمكن لهذا الجسم المضاد أن يعكس مسار عدوى “كوفيد 19” بصورة كاملة، إذا ما تم حقنه للبشر، حيث يمكنه أن يوفر الحماية لأي شخص غير مصاب أو يعالج من هو فعلا أصيب بالعدوى.

ولكن قبل تطبيقه، ينبغي أن يخضع الجسم المضاد لعدد موسع من الاختبارات والتجارب السريرية.

ونقلت الشبكة عن البروفيسور بيريند جان بوتش، المعد المشارك في الدراسة، والباحث في جامعة أوتريخت الهولندية: “يعتمد هذا البحث على العمل الذي أنجزته مجموعاتنا في الماضي بشأن الأجسام المضادة التي استهدفت مرض سارس، وبالفعل حددنا من خلالها أجسام مضادة جديدة لديها القدرة على تغيير مسار العدوى في المضيف المصاب، أو دعم إزالة الفيروس، أو حماية شخص غير مصاب يتعرض للفيروس”.

وتابع بوتش “قدرة الجسم المضاد على تحييد كافة سلالة الفيروس، تشير إلى أنه قد يكون لديه القدرة على التخفيف من الأمراض التي تسببها فيروسات كورونا الناشئة في المستقبل”.

ومن جهة اخرى الصين تستعد لإنتاج 100 مليون جرعة من لقاح “كورونا فاك” الواعد

بالصور .. تصنيع 100 مليون عبوة من علاج فيروس كورونا( coronavac ...

أكد باحثون من مختبر “سينوفاك بيوتيك” Sinovac Biotech في بكين عاصمة الصين، إن الشركة تستعد لإنتاج 100 مليون جرعة من لقاح بدأت منذ فترة قصيرة بتجربته بشريا بعد نجاحه في الاختبار على الحيوانات.

وتجري الشركة حاليا 4 تجارب كلينيكية على اللقاح الذي لا يتجاوز حجمه عن نصف ميليليتر بعد أن أثبت نجاعته على القردة.

وجرى تغليف آلاف العبوات من اللقاح التي انتجت وتستند على توليد عنصر طفيلي خامل، وجرى تغليفها بعبوات بيضاء وبرتقالية مع اسم “كورونافاك” (Coronavac) عليها.

وقامت الشركة بإرسال دفعات كبيرة من اللقاح للسلطات الطبية في الصين للحصول على الموافقات، إلا أن الشركة تظهر أنها قادرة على انتاجه على نطاق واسع بكميات كبيرة جدا.

وكانت الشركة قد أكدت أن اللقاح لم يترك أي آثار جانبية واضحة في القردة، وأن المختبر بدأ التجارب على البشر في 16 أفريل.

 


Warning: Division by zero in /home/octobre/public_html/wp-includes/comment-template.php on line 1457

التعليقات مغلقة.