Ultimate magazine theme for WordPress.

التــعريف بمجموعة صرخة ضد الجدار 2720km# وحــملتها الواسعة

529
اطلقت مجموعة صرخة ضد الجدار يوم الثلاثاء 07  جانفي 2020  حملة تحسيسية بمخاطر الجدار  

 

مجموعة صرخة ضد الجدار هي إطار مدني ينشط في مخيمات اللاجئين الصحراويين بمنطقة تيندوف جنوب غرب الجزائر، وتتكون من مجموعة من الشباب الصحراوي أخذ على عاتقه مهمة فضح الجدار الذي أقامه الإحتلال المغربي خلال الثمانينيات من القرن الماضي في أوج الحرب التي كان وطيسها حاميا أنذاك بين جبهة البوليساريو والمغرب المتنازعان حول الصحراء الغربية.

وقد دأبت مجموعة صرخة ضد الجدار على تنظيم فعاليات مختلفة للتعريف بخطورة هذا الجدار و عواقبه الوخيمة على الشعب الصحراوي المقسم بين ضفتيه.

وفي هذا الإطار اطلقت المجموعة يوم (07/01/2020) حملة واسعة للتحسيس بخطورته وأنه لا يختلف عن جميع الجدران والحواجز السيئة السمعة في العالم إلا بالتعتيم الإعلامي الذي يستأثر به الجدار المغربي حيث لا تتناوله وسائل الإعلام العالمية سوى لماما وعلى نطاق محدود في فترات متباعدة.

يمتد الجدار المغربي على طول 2720 كلومتر مقسما الصحراء الغربية على ضفتيه من الشمال إلى الجنوب، الجزء الغربي يخضع للاحتلال المغربي بينما تبسط جبهة البوليساريو سيطرتها على الضفة الشرقية، ويتراوح علوه بين 6 أمتار في بعض المناطق إلى 12 مترا في مناطق اخرى وتحيط به حقول ألغام تعتبر هي الأكبر في العالم وتقدر بحوالي 7 ملايين لغم إضافة إلى كثير من المتفجرات الأخرى من مخلفات الحرب تسببت في كثير من الضحايا بين المدنيين الصحراويين الذين بترت اطراف من أجسادهم أو اصيبوا إصابات بليغة أو عاهات دائمة تقدرهم السلطات الصحراوية بحوالي 1700 جريح دون احتساب القتلى، ويتمركز على الجانب الغربي للجدار حوالي 135 الف جندي من قوات الإحتلال المغربي مدججين بمختلف الأسلحة الثقيلة وتنتشر على طوله عشرات القواعد العسكرية المغربية.

الحملة المتواصلة منذ أيام التي أطلقتها مجموعة صرخة ضد الجدار تتوخى تنبيه العالم ومنظمات البيئة والهيئات الحقوقية والقانونية والسياسية لخطورة الجدار المغربي وعواقبه الوخيمة على الشعب الصحراوي إنسانيا واجتماعيا وبيئيا وتدعوها للضغط على الإحتلال المغربي لإجباره على إزالته وتدمير هذه الترسانة الهائلة من الألغام والمتفجرات المنتشرة على طوله بما يخالف كل المواثيق والمعاهدات الدولية بما فيها معاهدة أوتاوا بشأن حظر الألغام المضادة للأفراد.

وقد عرفت الحملة تجاوبا واسعا من المهتمين والمتعاطفين والهيئات والمنظمات من شتى أصقاع العالم من فلسطين والأردن وفرنسا والسويد وإسبانيا وجنوب إفريقيا وغيرها من خلال وسم #2720Km على مختلف وسائط السوشيال ميديا، وقد وظفت في الحملة مقاطع فيديو وصور ونشرات ومقالات وشهادات وملصقات وبطائق تقنية تتضمن معلومات وافرة عن الجدار ومراحل إنشائه والخسائر البشرية التي تكبدها الشعب الصحراوي جرائه.

بقلم: هدي لحبيب

المصدر:الصحراوي

التعليقات مغلقة.