Ultimate magazine theme for WordPress.

آن وقف مهزلة إرسال الفتات لشعب غني بثرواته التي تنهب في وضح النهار،إنه وقت العمل السياسي الجاد وليس العمل الإنساني.

507

12 أكتوبر: صـــوت المقاومة الصحراوية

الخميس 07 مــاي 2020

العيون ـ المحتلة ـ عاصمة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية

البرتغالية,إيزابيل,لورينثو
البرتغالية,إيزابيل,لورينثو
رسالة من المناضلة البرتغالية “إيزابيل لورينثو” إلى الشعب الصحراوي والعالم

لا تنحصر هوية الشعب الصحراوي في الشاي، وابتسامات الأطفال، وألوان الملاحف والخيم في الصحراء؛ بل إن شعب الصحراء الغربية يملك سرا ما، شيئا ما يتقاطع مع الواقع ومع خيالنا. إن الزيارات إلى المخيم، وصور النساء والرجال والأطفال هي التي تفيض بالجمال والمقاومة والابتسامات التي تثلج صدورنا.

يعانق الناس القضية بدافع حس رومانسي وشرارة التضامن العفوي التي يوقظها الصحراويون في قلب كل إنسان. ذلك الشعب المحبوب والمضياف وذي التقاليد التي تفيض جمالا في كل صورة ينشرها أحدهم في موقع الإنستغرام.

شعب تم تنميطه باعتباره شعب مواطنين ودودين، ومحبوبين، ومضيافين. وجعلناهم أبطالا في نظر الكثيرين كما فعلنا مع آخرين غيرهم.

إلا أن الصحراويين ليسوا هم الشاي، ولا الخيام، ولا الموسيقى، بل هم بشر من لحم ودم، منهم الصالح ومنهم الطالح مثل غيرهم من الشعوب.

وفي حقيقة الأمر فإن ما يهم في الصحراء ليس الشاي، ولا ألوان الملابس، ولا غروب الشمس.

فما يهم يقينا هو حق الصحراويين الثابت في ممارسة سيادتهم على أرضهم واستقلالهم. بغض النظر عن إعجابنا بهذا أو ذاك، أو اتفاقنا مع عمرو أو زيد من القادة والممثلين أم اختلافنا معه. فما يهم فعلا هو أن الشرعية الدولية إلى جانب الشعب الصحراوي.

ولعل الجانب المشرق في هذا الشعب، والذي يجب إبرازه للعالم، ليس الشاي بل هو نضاله السلمي المنسجم مع كل الاتفاقات الموقعة رغم كل المعاناة.

وما يهم قبل هذا وذاك ويجب الدفاع عنه حتى الرمق الأخير هو فرض تطبيق القانون الدولي، وإجبار المغرب على احترام تعهداته التي وقع عليها. وإجبار المجموعة الدولية على القطع مع أخلاقيات الكيل بمكيالين، والكذب، والغش التي يروح ضحيتها الشعب الصحراوي.

لقد حان الوقت لوقف الثقة في “المبعوثين” و”الممثلين” الذين يزورون مخيمات اللاجئين، وهم يوزعون الابتسامات والوعود المعسولة، لتجيير أفعالهم وأكاذيبهم.

إنه وقت العمل السياسي الجاد، وليس العمل الإنساني، لوقف مهزلة إرسال الفتات لشعب غني بثرواته التي تنهب في وضح النهار.

لقد حان الوقت لإحلال العمل السياسي الصادق بالتشارك مع كل الهيئات السياسية، والمؤسسات والأحزاب في كل دول العالم محل التصريحات العاطفية الجوفاء في الصور والسيلفيات.

ترجمة: ناجي محمد منصور

التعليقات مغلقة.