Ultimate magazine theme for WordPress.

اقصاء المقاومة الصحراوية من مهرجان أفلام المقاومة الذي تحتضنه المكتبة السينيمائية بتونس من 20 الى 26 يناير

368
سينما المقاومة والتحرير هذا هو اسم المهرجان، الذي تحتضنه المكتبة السينيمائية بتونس من 20 الى 26 يناير

اقصاء ثورة التحرر الصحراوية اوالمقاومة الصحراوية بصفة عامة من هذا المهرجان الذي يعتبر فرصة هامة للمرافعة عن الشعب الصحراوي الذي لازال يرزخ تحت احتلال متعدد الجنسيات، الثورة والمقاومة الصحراوية كان من المفترض ان تكون في طليعة هذا المهرجان لكن يبدو ان المشرفين على المهرجان لهم نظرة اخرى، حتى الداعمين لهم اهداف ممنهجة غير معلنة بعيدة كل البعد عن المقاومة والتحرر.هناك سببان لا ثالث لهما اولا هو ان المقاومة التحررية الصحراوية ليست عربية ولا اسلامية، والثاني وهو الاقرب للواقع والصواب انها ليست ضمن مصالح واهداف الداعمين والمنظمين لهذا المهرجان، الذي يتقاطع مع الاحتلال المغربي المدفوع من فرنسا واسبانيا الاستعماريتين وبوصاية الامم المتحدة، بسياسة التعتيم الممنهجة والاقصاء المستمر ضد الشعب الصحراوي والقفز على قضيته العدالة وحقه غير القابل للتصرف، هذه السياسة تظهر نوايا خفية وخلفيات لها اجندة ذات مصالح سياسية متمصلحة للداعمين وارتزاقية للمنظمين .

 من العنوان يفهم المتفرج انه على موعد مع السينما المقاومة لكل انواع الاحتلال والاستعمار وكل اشكال الاستبداد والحيف والتمييز، لكن من خلال حفل الافتتاح تفوح رائحة السياسة والاسترزاق وغاب شذى السينما، حفل حضرته وجوه سياسية عديدة تنتمي الى تيارات حزبية مختلفة، ذات تشكيلة متنوعة من انتماءات واحزاب وشخصيات هي ابعد ما يكون عن السينما،ليشكلوا جمهور الحفل الافتتاحي الذي كان سياسيا بامتياز. من  حفل الافتتاح ايضا تظهر الاطراف السياسة الموجهة لهذا الحدث وخاصة بعد الا طلاع على الكلمة الترحيبية التي القاها ممثل جمعية رسالات اللبنانية التي نظمت المهرجان مع المكتبة السينمائية للإشادة بالمقاومة العربية والاسلامية وتتغنى بالعروبة وتؤكد ضرورة الوحدة لان الغرب يريد ان يزرع فينا الجمود وعدم الدفاع عن الهوية، شعارات حزبية رنّانة صفق لها السياسيون ولكنها لم تجد صداها عند القليل من جمهور السينما الذي اقبل لمشاهدة الافلام، منذ اليوم الافتتاحي فاحت رائحة المصالح السياسة وانتشرت في كامل الفضاء،لتظهر وبالمكشوف الجهة الموجهة لهذا المهرجان ،خاصة وانّ جمعية رسالات للفنون جمعية كثيرا ما نظمت التظاهرات الثقافية ونشرت الاناشيد التي تتغنى بحزب الله وحسن نصر الله.

اليوم الثاني كانت فيه ندوة بعنوان «سينما المقاومة بين الذاكرة والمستقبل» ندوة بدت سياسية اكثر منها سينمائية، ندوة وقعت الإشادة فيها فقط بالافلام التي تدعو الى ضرورة محاربة «الكيان الصهيوني»، واما السيد علي خزاعي مدير مهرجان سينما المقاومة بطهران تحدث واستفاض في الحديث عن الثورة الاسلامية الايرانية التي نتج عنها ما يتجاوز 4000 فيلم جميعها تقاوم الاحتلال الاسرائيلي، مؤكدا انّ السينما الايرانية تؤرخ للذاكرة المرتبطة بالثورة ، وفي كلمته اشار إلى انه لا يمكن حصر الافلام المقاومة للصهيونية في المجال العربي والايراني. كلمته وكلمات المتدخلين باتت مهرجانا يشيد بايران وسياستها وثورتها الاسلامية، مهرجان خطابة ترحموا فيه على روح « سليماني» ،  واشادة بايران كانّنا في حضرة «ايران» ولسنا في قاعة «صوفية القلي» الموجودة في «مدينة الثقافة» التونسية، ومن يستمع للحديث والكلمات دون معرفة المكان سيشعر انّه في «المركز الثقافي الايراني».

الم يكن من الاجدر ان تكون المقاومة الصحراوية التحررية ضمن اولويات مشروع المهرجان، لكن حرب المصالح ونهج استراتجية سياسية لتمرير ايديولوجيات معينة، تحت غطاء «سينما المقاومة» التي يرى فيها المنتجون حسب تعبيرهم جهاد ومقاومة، من هنا نفهم ان المقاومة الصحراوية سواء المسلحة او السلمية لاتدخل ضمن استراتجية والويات الموجهين والمنظمين.

السؤال الذي يطرح نفسه هل يمكن حصر خانة السينما المقاومة في افلام ضد (اسرائيل) فقط ؟ الا يوجد نوع آخر من أفلام المقاومة (خاصة الصحراوية) ومحاور اخرى حتى لا تبدو الحكاية وكأنها مركبة، او مختلفة وغير متناسقة.

يجب على المنظمين للمهرجان ان يستوعبوا ان القضية الفلسطنية والقضية الصحراوية لايكمن الفصل بينهما لاشتراكهما نفس المعاناة والاحتلال والمقاومة.

يبدو ان الثورة الصحراوية عصية الابتلاع على جميع المخططات والمؤامرات، عصية على القوى الامبريالية والاستعمارية والتوسعية، العنصرية والمذهبية، الطائيفية….مهما حاول العرب والمسلمون نصرة الاحتلال المغربي والتغاضي عن حق الشعب الصحراوي في الحرية والاستقلال واستكمال السيادة الوطنية.

12: اكتوبر صوت المقاومة الصحراوية 
العيون المحتلة عاصمة الجمهورية الصحراوية الديمقراطية

 


Warning: Division by zero in /home/octobre/public_html/wp-includes/comment-template.php on line 1457

التعليقات مغلقة.