Ultimate magazine theme for WordPress.

ملاحظات حول ما يسمى “حركة صحراويون من أجل السلام”، التنازل للعدو عن حق الشعب الصحراوي.

454

12 أكتوبر: صـــوت المقاومة الصحراوية

الثلاثاء 05 ماي 2020

العيون ـ المحتلة ـ الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية

مظاهرات اثناء زيارة البعثة الاممية لتقصي الحقائق12 ماي 1975
مظاهرات اثناء زيارة البعثة الاممية لتقصي الحقائق12 ماي 1975 العيون المحتلة

بقــــلم: أحمد أسلامة الداهي

…….ملاحظات حول ما يسمى “حركة صحراويوان من أجل السلام”
1.ملابسات النشأة.
الموقعون خليط غير متجانس من ناقمين على تدبير الشأن العام و موتورين بسبب أحداث ارتكبت في الماضي و خونة وعملاء ثبت تبنيهم للمقاربات المغربية للحل وخدمة أجندة العدو.
السلام..أي سلام؟
السلام حتى يستحق هذا الإسم ينبغي أن يكون سلاما مشرفا يحفظ الكرامة والحقوق، أما السلام الذي يهرول له البعص ولا يملك أي من اوراق التفاوض(لا جيشا ولا سلاحا ولا حلفاء ) لا يبغي غير إنهاء الحرب بأي ثمن فذلك استسلام.
2 _المشروع الغامض.
الطلائعية تفترض في المؤسسين وضوح الرؤية والأهداف التي تؤطر المشروع، في حين نجد أن الموقعين لا مشروع لديهم اللهم إلا الحديث الغامض عن الطريق الثالث وهو حديث مخاتل. لماذا؟ لأن جوهر الصراع حول السيادة على الأرض وهي إما للمغرب المحتل أو هي ملك الشعب الصحراوي. وهنا لاوجود لخيار ثالث. (الحكم الذاتي، موسع أو ضيق، هو تسليم بالسيادة المغربية على أرضنا) والحديث عن الفيدرالية أو الكونفيدرالية هو أضغاث أحلام وما تجربة إثيوبيا وأريتيريا ببعيدة . والمغرب يرفض التفاوض على السيادة و الحركة الوليدة لا تملك أي ورقة ضغط تجبر المغرب على التنازل عن موقفه.
3 _ تصريحات الموقعين تشي ببعض مما يجول في النفس الأمارة، ففي الحين الذي يقدمون أنفسهم حركة لكل الصحراويين يتضح لنا من أن ذلك الكل تضيق دائرته حتى يصبح المعني جزء من الشعب لا الشعب، والجزء هنا يعني لبعضهم انتماء قبليا ولآخرين انتماء اقليميا وجهويا وفي كل ذلك نسمع خطبا تتغنى و تمجد عنصرية إقصائية مقيتة.
ويتقزم هنا مفهومهم للشعب ويظهر استعدادهم لفتح جبهات مواجهة تكون الفتنة و إثارة أحقاد ونعرات الماضي عنوانا لها، خدمة مجانية مقصودة (أو بسذاجة) للعدو المتربص.
4 _”الحركة الوليدة” ببيانها الساذج المهادن للعدو، والتي يتغذى -فيما يبدو- على فتح جبهة مواجهة مع الشعب بتقطيع أوصاله ومع تنظيمه الطلائعي جبهة البوليساريو بالتنكر للإنجازات المحققة ما يقرب من خمسة عقود وتضحيات ودماء زكية عبدت الطريق نحو الحرية والإستقلال.
5_ تأتي “حركة صحراويون من أجل السلام” لتتنازل للعدو عن حق الشعب الصحراوي غير القابل للتصرف في تقرير المصير والإستقلال الذي يكفله القانون الدولي، وتتبنى في ذلك المصطلحات الغامضة التي تولت فرنسا صياغتها في قرارات مجلس الأمن من قبيل الواقعية السياسية لتاخذها مبررا لسلامها الذي تعرضه على المحتل دون مقابل وهم بذلك يعنون الإستسلام دون شرط. لكن الغموض الذي انتهجوه في البيان وفي بعض أحاديثهم حال دون ذكر الأمور بمسمياتها، خاصة وأن شعبا يعشق الحرية لن يستسيغ الإستسلام كخيار لحركة تجد نفسها الآن أقرب إلى الرباط منها إلى قلوب الصحراويين.
كل الوطن أو الشهادة .

مظاهرات,زيارة,البعثة,الاممية,1975
مظاهرات اثناء زيارة البعثة الاممية لتقصي الحقائق12 ماي 1975 العيون المحتلة

 

التعليقات مغلقة.