Ultimate magazine theme for WordPress.

صفقة أبناء الشيطان | الإتفاق المغربي الإماراتي لتصفية القضية الصحراوية.

379

12 أكتوبر: صــوت المقاومة الصحراوية

العيون ـ المحتلة ـ عاصمة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية

السبت 14 نونبر 2020

بقلم: محمد لمين بليلي

إذا أردنا فهم القضية جيدا علينا طرح التساؤلات التالية :

1 ـ لماذا قامت المغرب بهذه الخطوة في هذا الوقت بالذات بعد حوالي 29 سنة من وقف إطلاق النار؟

2 ـ لماذا الكركرات بالذات؟

3 ـ لماذا تزامنت هذه العملية مع تحرك الإمارات في المنطقة ؟

4 ـ ماذا تريد الإمارات وماذا يريد المغرب؟

قامت الإمارات بوضع استثماراتها في البنى التحتية لتتحول إلى مركز عالمي للاعمال والتجارة والسياحة، وبذلك تلافت مشكلة نقص مواردها الطبيعية وأصبح اقتصادها يعتمد على الخدمات بشكل رئيسي والفضل يعود بدرجة كبيرة إلى موانئها الضخمة مثل ميناء راشد ومنطقة جبل علي، وطالما ان السفن تمر من الإمارات فالامارات بخير، لكن ماذا لو تحولت الوجهة إلى ميناء آخر؟ هنا ستكون الكارثة على الإمارات،يسأل القارئ هل ممكن ان يحدث هذا؟

أجل بل بدأ بالحدوث فعليا مع حلول عام 2015 أين أعلنت الصين عن استئجار مينار جوادر لمدة 40 عاما وما ادراك ما ميناء جوادر في اتفاقية مع باكستان بهدف توجيه بضائعها مباشرة إلى منطقة الخليج والشرق الأوسط عبر هذا الميناء الذي يطل على مضيق هرمز هذا المضيق الذي تعبر منه ثلث تجارة النفط العالمية

أعتقد أن الفكرة بدأت تتضح قليلا؟ سنستمر لتتضح الصورة أكثر

عام 2015 سيطرت الإمارات على موانئ ممر باب المندب باليمن والذي يمر منه 4 ملايين برميل نفط يوميا ومن يسيطر عليه يحكم القبضة على 12% من حركة التجارة العالمية ولا بأس أن نذكر أشهر الموانئ التي تسيطر عليها الإمارات في اليمن (عدن، السحر، بلحاف، ألمخا ، الملكا)

سيطرت الإمارات على الموانئ في المناطق الاستراتيجية لم يقتصر على العمق الآسيوي فقط بل وصل إلى القارة السمراء على مستوى القرن الافريقي الموقع الحيوي الذي يتصارع عليه الكبار (الإمارات تسيطر على العديد من الموانئ في الصومال و جيبوتي)

السؤال المطروح ماذا لو نجح مشروع الصين حزام واحد، طريق َواحد المشروع الذي هو عبارة عن عدة طرق بحرية وبرية عملاقة سيتم انشاؤها بالتعاون مع 68 دولة والهدف منه إيصال البضائع الصينية مباشرة إلى أوروبا والعالم وتقدر كلفة الاستثمار السنوي فيه 150 مليار دولار

الإمارات تدرك الخطر الصيني القادم على موانئها لهذا سارعت لعقد اتفاقية مع المغرب مفادها مساعدة المغرب على تصفية قضية الصحراء الغربية نهائيا بالمقابل استفادة الإمارات من الموقع الاستراتيجي لمعبر الكركرات من أجل انشاء أكبر ميناء في إفريقيا يسيطر على التجارة البحرية للغرب الافريقي

ما تقوم به المغرب حاليا بدعم إماراتي عبر هذه الضربات النوعية هو عملية جس النبض للرأي العام الدولي عامة والجزائري خاصة وأيضا معرفة قدرات جبهة البوليساريو القتالية (عدد الجنود، نوعية الأسلحة، طريقة القتال، الاستراتيجيات… الخ) قبل الشروع في المخطط المراد تجسيده الا وهو تصفية قضية الصحراء الغربية نهائيا في المقابل قيام الإمارات بمشاريع ضخمة على ضفة الأطلسي لقطع الطريق على الصين مبكرا

التحرك الإماراتي المبكر في المنطقة عبر الدفع بالمغرب للقيام بعمليات عسكرية محددة بدقة، هدفه معرفة ردة فعل الجميع من يؤيد ومن يعارض ومن يستطيعون اسكاته بالمال قبل العملية الأكبر والتي تم الاتفاق عليها الا وهي إنهاء قضية الصحراء الغربية من الوجود مع السماح للإمارات بالتحكم في تلك المنطقة الاستراتيجية (الكركرات) من أجل انشاء أكبر ميناء في إفريقيا تعويضا للخسائر الكبيرة التي طالتهم مع التقدم الصيني في آسيا…

ملاحظة

فيما يخص الاتفاق الإماراتي، الصم يوني تكلمنا عنه سابقا، هنا نتكلم عن الاتفاق الإماراتي المغربي

هنا لا نتحدث عن منافسة صينية إماراتية كما فهمها البعض، هنا نتكلم عن خوف إماراتي من خسارة أكبر استثماراتها ومداخليها الا وهي الموانئ لصالح التقدم الصيني ومحاولة تعويض ما يمكن تعويضه .. أما لأي قطب تعمل الإمارات فيما يخص اللعبة العالمية فذلك موضوع آخر، فقط عالجنا سبب الاتفاق الإماراتي المغربي، لا نستطيع سرد كل شيء في مقال واحد وإلا لأصبح كتاب يستغرق ساعات لقراءته، سنواصل الكتابة في الموضوع كل مرة ان شاء الله من كل الزوايا…

التعليقات مغلقة.