أخبار وطنية

🇪🇭المجلس الوطني الصحراوي|⚙️| يحيي الذكرى الـ46 لتأسيسه ويؤكد على تأجيج النضال لربح المعركة المصيرية.

🇪🇭صحيفة: 12-أكتوبر[تغطية متواصلة لكل مستجدات المقاومة الصحراوية]🇪🇭
🇪🇭الأحد: 28 نوفمبر 2021🇪🇭
🇪🇭ولاية ـ الشهيد الحافظ بوجمعة ـ الدولة الصحراوية🇪🇭

البرلمان,الصحراوي,الصحراء,الغربية,البوليساريو

أحيا المجلس الوطني الصحراوي اليوم الأحد، الذكرى الـ46 لتأسيسه بحضور عدد من أعضاء الأمانة الوطنية والحكومة والمجلس الوطني والمجلس الاستشاري وإطارات من مختلف المؤسسات الوطنية.

وخلال الفعاليات المخلدة للحدث تطرق رئيس المجلس الوطني عضو الأمانة الوطنية السيد “حمة سلامة”، إلى المراحل الأولى لتأسيس المجلس الوطني والظروف التي مر بها الشعب الصحراوي خلال تلك الحقبة، مستعرضا الدور الذي لعبه المجلس الوطني واضطلاعه فيما بعد بمهام الرقابة والتشريع ومتابعة عمل الجهاز التنفيذي وعكس التجربة الديمقراطية للدولة الصحراوية.

وأكد رئيس المجلس الوطني، أن “المرحلة الراهنة من كفاحنا التحريري تستدعي مضاعفة الجهود والتجند الدائم للرفع من مستوى الأداء على كافة الأصعدة والتواجد الميداني بكل المحافل والساحات السياسية والدبلوماسية والإعلامية، وتنشيط دور الدبلوماسية البرلمانية في نشر القضية الوطنية وجلب الدعم السياسي والمعنوي والمادي ومقارعة الاحتلال في المحافل الدولية والمنابر ومواقع الفعل، إلى جانب تفعيل عمل مجموعات الصداقة البرلمانية في تكثيف العمل الدبلوماسي واستثمار مكاسبه لصالح قضيتنا العادلة وشعبنا المكافح.

من جهته، أشاد رئيس المجلس الاستشاري السيد “لمغيفري اللو أسويلم” بالمكاسب التي حققها المجلس الوطني المؤقت خلال بدايات الثورة الصحراوية وثمارها التي نتفيأ ظلالها اليوم في مؤسسة المجلس الوطني الصحراوي.

وشهد الحدث عرض شريط وثائقي عن تاريخ المجلس الوطني والمراحل التي مر بها خلال إحدى عشرة عهدة برلمانية منذ تأسيسه، وتخلل الحدث قصائد شعرية لعدد من الشعراء الوطنيين تخليدا لذكرى تأسيس المجلس الوطني.

ونظم المجلس الوطني على هامش الاحتفالية معرضا للصور والوثائق التي تبرز جوانب من المهام والأدوار التي يقوم بها المجلس الوطني على الساحة الوطنية والدبلوماسية البرلمانية والمرافعة عن القضية الوطنية في مختلف الساحات.

وقد اختتم الحدث بوقفة تضامنية مع أبطال جيش التحرير الشعبي الصحراوي بالجبهات الأمامية والأسرى المدنيين الصحراويين بسجون الاحتلال المغربي ومع المناضلة “سلطانة سيد إبراهيم خيا” وعائلتها المحاصرة بمدينة بوجدور المحتلة.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: