عام

🇪🇭المرصد المغربي لمناهضة التطبيع|♨️ مواجهة الصهينة الشاملة للمملكة أصبحت “قضية حياة أو موت”.

🇪🇭 ـ الرباط ـ المملكة المغربية🇪🇭

حذر رئيس المرصد المغربي لمناهضة التطبيع أحمد ويحمان, اليوم الخميس21 يوليو 2022, مجددا من مخاطر التطبيع على “مصير و وجود” المملكة المغربية, مشددا على أن مواجهة “الصهينة الشاملة” للبلاد, أصبحت قضية “حياة أو موت بعد أن اختطف الكيان المحتل الدولة المغربية”.

وأفاد أحمد ويحمان في منشور له على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي ” فايسبوك “, بأن زيارة رئيس أركان الجيش الصهيوني, جاءت بدعوة من “تيار الآيباك” (اللوبي الصهيوني-الأمريكي) الذي اختطف الدولة المغربية ومؤسساتها وأقحم البلد كله في مقامرة ترهن مستقبل واستقرار وأمن ووحدة وتماسك المجتمع المغربي, وبالتالي كينونة ومصير البلد بيد الكيان الصهيوني”.

وبرر ويحمان, تحذيراته الكثيرة بخصوص مخاطر التطبيع, بكون “القضية أصبحت تتعلق بمصير و وجود المملكة المغربية”, لافتا إلى أنه “لا قيمة لأي موضوع آخر أمام موضوع +حياة أو موت+ إنسان, وهي كذلك بشكل مضاعف عندما يتعلق الأمر بمصير المغرب أرضا وشعبا ودولة (…)”.

وتابع يقول: “الصهينة الشاملة خطر داهم على المغرب ككيان حاضرا ومستقبلا”, ليبقى السؤال الأهم اليوم – حسبه – “هل سيبقى المغرب كبلد قائم مع سيرورة الصهينة المفترسة التي ما انفكت تنهش فيه منذ مدة (…)”.

وشدد السيد ويحمان على أن “أجندة الاختراق الصهيوني بكل أذرعها الأخطبوطية في عمل دؤوب على قدم وساق, وليل نهار, في أفق بناء كيان جديد على أنقاض المغرب ..”, مؤكدا أن “من لا يرى هذه الحقيقة ماثلة أمامه فهو أعمى البصر ومن لم يدرك مخاطر ما يجري اليوم في البلاد فهو أعمى البصيرة “.

صحيفة 12-أكــتوبر "تصميم و وفاء لعهد الشهداء"

12-أكتوبر صحيفة صحراوية إلكترونية مختصة في تغطية آخر أخبار وأحداث المقاومة الصحراوية، خاصة مايتعرض له المدنيين والمقاومين الصحراويين بالمدن المحتلة من الجمهورية الصحراوية.
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: