أخبار وطنية

🇪🇭بــيان|⏱ المكتب الدائم للأمانة الوطنية يستعرض الشؤون الساسية والأمنية والإقتصادية والصحية…خاصة الكفاح المسلح.

🇪🇭صحيفة:12-أكتوبر [تغطية متواصلة لأحداث المقاومة الصحراوية]🇪🇭

🇪🇭الخميس: 13 يناير 2022🇪🇭

🇪🇭ـ الشهيد ـ الحافظ بوجمعة، الدولة الصحراوية🇪🇭

الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب
الأمانة الوطنية
المكتب الدائم
التاريخ : 12 يناير 2022
* بيــــــــان *

ترأس الأخ “إبراهيم غالي”، رئيس الجمهورية، الأمين العام للجبهة، اجتماعاً للمكتب الدائم للأمانة الوطنية، هذه الأربعاء، 12 يناير 2022.

وبعد افتتاح الاجتماع بقراءة الفاتحة، ترحماً على أرواح الشهداء، ومراجعة وتقييم أهم النقاط المدرجة في جدول أعمال الاجتماع السابق، استمع المكتب إلى إحاطة عن الحالة العامة، قدمها الوزير الأول، تطرقت إلى مناحي سير البرامج المقررة وتعاطي الحكومة مع المجلس الوطني والوضعية الصحية والخدمات وغيرها.

كما قدم مسؤول أمانة التنظيم السياسي إحاطة عن الحالة السياسية والمعنوية، فيما قدم وزير الداخلية إحاطة أخرى عن الوضعية الأمنية والإجراءات المتعلقة بالنظام العام. واستمع المكتب إلى عرض من رئيس أركان جيش التحرير الشعبي الصحراوي عن تطورات الوضع في الميدان.

وبعد أن خصص حيزاً مهماً لدراسة عمل لجنة إجراءات التأطير وتدابير التسيير، تطرق المكتب الدائم للزيارة المرتقبة للمبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة، السيد “ستافان دي ميستورا”.

ولدى تطرقه إلى هذه الزيارة، نبه المكتب الدائم إلى أنها تأتي في ظل واقع جديد، ناجم عن نسف دولة الاحتلال المغربي لاتفاق وقف إطلاق النار، منذ 13 نوفمبر 2020، والتصعيد الخطير لانتهاكاتها الخطيرة لحقوق الإنسان، التي تجد واحدة من أبشع مظاهرها، على سبيل المثال لا الحصر، فيما تتعرض له “سلطانة خية” وعائلتها، مع استمرار سياساتها الاستعمارية التوسعية ونهبها للثروات الطبيعية الصحراوية.

وأكد المكتب الدائم بهذا الخصوص بأن الشعب الصحراوي، الذي برهن بالملموس عن رغبته الصادقة في التوصل إلى حل سلمي عادل ونهائي للنزاع بين الجمهورية الصحراوية والمملكة المغربية، يؤكد تشبثه بحقه المكرس بالقانون الدولي، في الكفاح والمقاومة، بكل السبل المشروعة، بما فيها الكفاح المسلح، لاستكمال سيادته على كامل ترابه الوطني، طبقا لمبادئ الشرعية الدولية وأهداف ومبادئ القانون التأسيسي للاتحاد الافريقي.

وعبر المكتب الدائم في الأخير عن ارتياحه إزاء سير البرامج العامة وانتظام الخدمات ومستوى تجاوب المواطنات والمواطنين مع القرارات والإجراءات المتخذة، سواء ما تعلق بحفظ النظام العام، أو ما تعلق بالتصدي لجائحة كورونا، وضرورة وأهمية التلقيح، مشيداً بصفة خاصة بالهبة الوطنية الشاملة المتواصلة بعد استئناف الكفاح المسلح، وروح الاستعداد لدى جماهير شعبنا للمساهمة في كل ما تقتضيه المرحلة، وخاصة تجاه جيش التحرير الشعبي الصحراوي.

وأكد رئيس الجمهورية في هذا الشأن بأن هذا التجاوب واستمراريته يعكس مستوى الوعي الراقي لدى الشعب الصحراوي، وإصراره على المضي قدماً في معركته المقدسة من أجل الحرية والاستقلال، عبر التحلي، كل من موقعه، بروح الالتزام والمسؤولية والجدية، والتغليب الدائم للمصلحة الوطنية العليا.
كفاح، صمود وتضحية لاستكمال سيادة الدولة الصحراوية.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: