مستجدات

🇪🇭تضــامن 🤝|🇮🇨 إرسال مساعدات إنسانية لفائدة مخيمات اللاجئين الصحراويين.

🇪🇭صـحيفة: 12-أكتوبر [تصميم و وفاء لعهد الشهداء]🇪🇭

🇪🇭الثلاثاء: 15 فبراير 2022🇪🇭

🇪🇭 ـ الشهيد ـ الحافظ بوجمعة، الدولة الصحراوية🇪🇭

مــراسلة / يوسف عبدالقادر خواجا من كناريا الأحد: 13 فبراير 2022


الجمعية الكنارية للتضامن مع الشعب الصحراوي و تمثيلية الجبهة الشعبية بكناريا يشرفون على إرسال مساعدات إنسانية لفائدة مخيمات اللاجئين الصحراويين.

إنطلاقا من مقر الجمعية الكنارية للتضامن مع الشعب الصحراوي ACAPS بتنريفي تنطلق في إتجاه مخيمات اللاجئين الصحراويين مبادرة لإيصال مساعدات إنسانية، حيث يقود البعثة بالإضافة إلى ممثل الجبهة الشعبية بكناريا الأخ “حمدي منصور” عضو جمعية التضامن الكنارية Juan Antonio مرفوقين بشخصيات سياسية ومدنية و صحفيين وإعلاميين سيشرفون على إعداد أشرطة وثائقية خاصة عن القضية الصحراوية.

تجدر الإشارة أن تلك المساعدات الإنسانية تتمثل في مجموعة من المُعِدات الإلكترونية الخاصة بتوصيل الإنترنت وبعض الحواسيب والكمبيوترات موجهة لفائدة بعض الوزارات في الدولة الصحراوية ضمن مشروع سابق يمكن من ترقية الإدارة الصحراوية وتمكينها من تجهيزات متطورة خاصة بالمعلوميات من شأنها حل بعض المشاكل الخاصة في هذا المجال.

حيث أكد عضو الجمعية الكنارية أن هذه المساعدات الإنسانية التي ترسلها كناريا جنبا إلى جنب مع مقاطعة غالثيا ليس من شأنها فقط تخفيف المعاناة ومواجهة الظروف الصعبة بالمخيمات وترقية الإدارة الصحراوية عن طريق دعم الوزارات الوصية، لكن هي رسالة تضامن وتٱزر توحي إلى أن الشعب الصحراوي ليس وحيدا في معركته النضالية بل نحن بجانبه يضيف عضو جمعية التضامن الكنارية مع الشعب الصحراوي.

بدوره ممثل الجبهة الشعبية بكناريا شكر كل القائمين على هذه المشاريع الإنسانية الموجهة لمخيمات العزة والكرامة، وأكد كذلك على الدلالات السياسية للوفد الذي يرافق هذه المساعدات والذي يضم برلمانيين ورؤساء بلديات وإعلاميين وجمعيات التضامن مع الشعب الصحراوي مما يؤكد على الزخم التضامني الذي تعرفه القضية الوطنية في ظل إستئناف الكفاح المسلح وحالة الحرب التي تعيشها المنطقة بعد خرق نظام الإحتلال المغربي لوقف إطلاق النار في 13 نوفمبر 2021.

صحيفة 12-أكــتوبر "تصميم و وفاء لعهد الشهداء"

12-أكتوبر صحيفة صحراوية إلكترونية مختصة في تغطية آخر أخبار وأحداث المقاومة الصحراوية، خاصة مايتعرض له المدنيين والمقاومين الصحراويين بالمدن المحتلة من الجمهورية الصحراوية.
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: