أخبار الأرض المحتلة

🇪🇭رابطة السجناء|🚨| الصحراويين الأسير المدني الصحراوي “البشير بوتنگيزة” يضرب إنذاريا عن الطعام.

🇪🇭12-أكـــتوبر [آخر أخبار ومستجدات المقاومة الصحراوية]🇪🇭

🇪🇭السبت 06 نوفمبر 2021 🇪🇭

 🇪🇭 العيون ـ المحتلة ـ عاصمة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية🇪🇭

مـــراسلة / رابطة حماية السجناء 
الصحراويين بالسجون المغربية 
الخميس 04 نوفنبر 2021 
العيون المحتلة الصحراء الغربية.
يخوض الأسير المدني الصحراوي سيد البشير علالي بوتنگيزة ضمن مجموعة أكديم إزيك و المتواجد بالسجن المركزي القنيطرة شمال الرباط  – العاصمة المغربية المغربية اليوم الخميس 04 نوفمبر 2021 إضرابا إنذاريا عن الطعام لمدة 24 ساعة.
وتعود دوافع و أسباب الأسير المدني الصحراوي سيد البشير علالي بوتنگيزة في خوض الإضراب الإنذاري عن الطعام إلى تجاهل المندوبية العامة لإدارة السجون المغربية لكافة الشكاوى و الرسائل التي بعث بها كل من الأب الجليل علالي بوتنگيزة و سيد البشير علالي بوتنگيزة و المتعلقة بتلبية مطالب الترحيل و التقريب من محل سكنى العائلة لأسباب إنسانية و إجتماعية صرفة و عدم مراعاة رغبة الاب في الاطمئنان على الحالة النفسية و الصحية لإبنه المحكوم ظلما بالسجن المؤبد. 
و لدواعي صحية لم يتمكن الأب  الجليل علالي بوتنگيزة من إجراء اية زيارة لابنه الأسير المدني الصحراوي سيد البشير بوتنگيزة طيلة 11 سنة الماضية و إلى الآن، يعاني من صعوبة في الحركة و عدم القدرة على السفر لساعات طويلة نتيجة تقدم السن و الظروف الصحية المتازمة فضلا عن عمليات جراحية سابقة كان قد أجراها و من المرتقب ان يخصع لعملية أخرى نهاية الأسبوع الجاري على مستوى البواسير و التمزق العضلي مما يؤكد عجزه التام عن تحمل مشقة التنقل و السفر لمسافة تفوق 1300 كلمتر بين مدن الصحراء الغربية و مدن شمال المغرب. 
و في الفترة بين شهري مارس و أبريل من سنة 2018 بعثت عائلة بوتنگيزة عديد من الطلبات و الشكاوى موجهة إلى المندوب العام لإدارة السجون المغربية تزامنا و خوض الأسير المدني الصحراوي سيد البشير علالي بوتنگيزة لاضراب مفتوح عن الطعام دام 33 يوما تتعلق بتلبية مطالب الترحيل لاعتبارات إنسانية و اجتماعية لم تتلق العائلة إلى الان اية ردود عنها كما لم تلتزم المندوبية العامة لإدارة السجون المغربية بتنفيذ تعهداتها خلال تعليق سيد البشير علالي بوتنگيزة لمعركة الامعاء الفارغة انذاك. في 10 أبريل 2018. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى