أخبار الأرض المحتلة

🇪🇭رمزالمقاومة|🎥”سلطانة خيا” ترفض إستقبال أعضاء من مايسمى مجلس حقوق الإنسان المغربي{فيديو}.

🇪🇭صـحيفة:12-أكتوبر [تصميم و وفاء لعهد الشهداء]🇪🇭

🇪🇭الإثنين: 14 فبراير 2022🇪🇭

🇪🇭 بوجدورـ المحتلة ـ  الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية🇪🇭

مــراسلة/اللجنة الإعلامية الصحراوية من مدينة بوجدور المحتلة الإثنين:14فبراير2022

حاول الإحتلال المغربي يومه امسٍ إجلاء جلاديه و عناصره الامنية المتواجدين امام وبمحاذاة منزل اهل “سيدابراهيم خيا” للإيهام بفك الحصار عن المنزل المطوق والمحاصر لأربعمئة وواحد وخمسين يوما على التوالي، هذه المسرحية الرديئة الإخراج، والتي كان الإحتلال يهدف من خلالها إلى تمرير دعايته الكاذبة للراي العام العالمي والتي تفندها كاميرات “سلطانة خيا” و”الواعرة” بشكل يومي طيلة مدة الحصار الجائر.

انتبهت الناشطة والمدافعة الصحراوية عن حقوق الإنسان “سلطانة خيا” وعائلتها لمحاولة الإنسحاب والتخفي وأدركت ان الأمر لا يعدو كونه مناورة غبية للإحتلال المغربي يحاول من خلالها تبرئة نفسه مما يقترفه في حق العائلة المقاومة، والذي بات امرا جليا لا يمكن إنكاره حتى وإن حاول الإحتلال المغربي تفنيده عبر استقدامه لاشخاص يدعون انتماءهم لما يطلق عليه المجلس الوطني لحقوق الإنسان إذ حاولوا إجراء حوار مع الناشطة سلطانة خيا وهو ما رفضته نهائيا لانها لاتعترف بهيئة تتبع للإحتلال المغربي لأن تواجد هذا الإحتلال غير شرعي في الصحراء الغربية.

وعلى إثر هذه المناورة المفضوحة تداعى مجموعة من المناضلين والمناضلات للمنزل المحاصر، وهو ما منعته الأجهزة القمعية لدولة الإحتلال المغربي وقابلته بالتعنيف والقمع، وبذلك ترجع سلطات الإحتلال لحصار المنزل وتطويقه بعدما حاولو التخفي عن انظار المستقدَمين من طرف المخابرات المغربية، وهذه إحدى الحيل المفضوحة لمخابرات الإحتلال والتي يحاول من خلالها تكذيب ما بات يشكل إحراجا للدولة المغربية التي تتعرض للضغط من عديد المنظمات الدولية المعنية بحقوق الإنسان.

هذا ولا يزال الحصار متواصلا ويقابله بشكل مستمر الصمود الاسطوري للناشطة وعائلتها والتي لاتزال هي شقيقتها يرفعن الاعلام الوطنية ويرددن الشعارات الثورية مطالبات برفع الحصار وجلاء الإحتلال المغربي عن الصحراء الغربية.

صحيفة 12-أكــتوبر "تصميم و وفاء لعهد الشهداء"

12-أكتوبر صحيفة صحراوية إلكترونية مختصة في تغطية آخر أخبار وأحداث المقاومة الصحراوية، خاصة مايتعرض له المدنيين والمقاومين الصحراويين بالمدن المحتلة من الجمهورية الصحراوية.
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: