أخبار وطنية

🇪🇭”ستافان دي ميستورا”|🚦 المبعوث الشخصي للأمين العام الأممي الى الصحراء الغربية يصل مخيمات اللاجئين الصحراويين.

🇪🇭صحيفة:12-أكتوبر [تغطية متواصلة لأحداث المقاومة الصحراوية]🇪🇭

🇪🇭السبت: 15 يناير 2022🇪🇭

🇪🇭ـ بئر لحلو ـ الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية🇪🇭

وصل اليوم المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة الى الصحراء الغربية السيد “ستافان دي ميستورا” الى مطار تندوف في مستهل زيارة تقوده الى مخيمات اللاجئين الصحراويين.

وكان في استقبال السيد “ستافان دي ميستورا” بمطار تندوف ممثل جبهة البوليساريو بالأمم المتحدة والمنسق مع المينورسو الدكتور “سيدي محمد عمار”.

وسيتجه السيد “ستافان دي ميستورا” إلى ولاية السمارة، أين سيحظى باستفبال جماهيري  ، وستجمعه لقاءات مع أعضاء من المجلس الإستشاري والمجلس الوطني، وزيارة مرافق صحية وتربوية بالولاية.

كما ستكون له لقاءات مع سلطات الجمهورية الصحراوية وقيادة جبهة البوليساريو, ليكون ختام الزيارة التي تدون يومين, بلقاء مع رئيس الجمهورية الأمين العام لجبهة البوليساريو, السيد “ابراهيم غالي”.  

وعليه يبقى نجاح زيارة المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء الغربية “ستيفان دي ميستورا” للمنطقة، مرتبط بدعم جاد وإنخراط مسؤول لمجلس الأمن الدولي لتمكين الشعب الصحراوي من تقرير المصير.

كما أن مهمته تواجه جملة من التحديات أبرزها الوضع الذي يعيشه الصحراويون، نظرا لتمادي الإحتلال المغربي في تكريس سياسته الإستعمارية، وسط صمت مطبق و تقاعس ملحوظ لمجلس الأمن الذي يملك كل الأدوات للحد من هذا الوضع و تمكين الشعب الصحراوي من تقرير مصيره، كما أنها تاتي في ظرف غير مسبوق بحيث يعتبر أول مبعوث أممي يزور المنطقة في حالة حرب مفتوحة بين طرفي النزاع، و بالتالي نجاح مهمته مرهون بمدى دعم مجلس الأمن الدولي.

تأتي الزيارة كذلك، في ظل ما أقدمت عليه المملكة المغربية يوم 13 نوفمبر 2020 ونسفها لإتفاق وقف إطلاق النار الموقع بين طرفي النزاع سنة 1991، والذي أعاد كل الجهود الأممية إلى مربع الصفر.

ويتمتع السيد “دي ميستورا” بخبرة تزيد عن 40 عامًا في الدبلوماسية والشؤون السياسية خلال مسيرته المهنية مع الأمم المتحدة، شغل منصب المبعوث الخاص للأمين العام لسوريا، حيث قدم المساعي الحميدة التي تهدف إلى تعزيز حل سلمي للأزمة السورية.

وتشمل التعيينات السابقة الممثل الخاص للأمين العام لأفغانستان والعراق، والممثل الشخصي للأمين العام لجنوب لبنان، ومدير مركز الأمم المتحدة للإعلام في روما. كما عمل في المنظمة في مناصب مختلفة في الصومال والسودان وإثيوبيا وفيتنام وجمهورية لاو الديمقراطية الشعبية ، من بين آخرين.

بالإضافة إلى خدمته مع الأمم المتحدة، ثم تعيينه وكيلا لوزارة للشؤون الخارجية وبعد ذلك نائب وزير الخارجية في إيطاليا.

يتحدث السيد “دي ميستورا” الإنجليزية والفرنسية والألمانية والإيطالية والإسبانية والسويدية، بالإضافة إلى اللغة العربية (العامية).

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: