تحقيقاتمستجدات

🇪🇭سياسة الكيل بمكيالين |⚽️| دويلة قطر تسمح برفع علم المثليين وتمنع علم الجمهورية الصحراوية [تحقيق].

🇪🇭صحيفة:12-أكتوبر [تغطية متواصلة لأحداث المقاومة الصحراوية]🇪🇭

🇪🇭الإثنين: 20 ديسمبر 2021🇪🇭

🇪🇭العيون ـ المحتلة ـ عاصمة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية🇪🇭

قطر,المثليين,علم,الجمهورية,الصحراوية,الصحراء,الغربية

تفيد مصادر إعلامية متعددة بأن السلطات القطرية قامت يوم السبت الماضي 18 ديسمبر، بحملة تفتيش أمام مداخل الملعب الذي أقيمت فيه مباراة الجزائر و تونس بالدوحة، بمصادرة الأعلام الوطنية الصحراوية من المشجعيين الصحراويين والجزائريين، كما تفيد المصادر بأن  الموقوفين تم إخضاعهم للتحقيق المطول قبل إخلاء سبيلهم، وتؤكد ذات المصادر أن السلطات القطرية أجبرت شاب صحراوي على توقيع إلتزام غير قانوني بعدم تكرار هذا العمل بعد أن نجح في رفع العلم الوطني الصحراوي، خلال مباراة قطر-الجزائر.

تؤكد هذه السياسة القطرية انها لا تحترم مبادئ وثقافة حقوق الإنسان فقد صادرت حرية التعبير لفئة معينة من الجمهور كما انها عرضتهم للتفتيش والتضييق الممنهجين، وأجبرتهم على توقيع وثائق خارجة عن القانون، مما يوضح بأن دولة قطر والإحتلال المغربي وجهان لعملة واحدة، قطر منعت المشجعيين الصحراويين والجزائريين من رفع العلم الصحراوي بمدرجات ملاعبها، وبالمقابل الإحتلال المغربي يمنع الجماهير الصحراوية بالجزء المحتل من الجمهورية الصحراوية من التعبير عن فرحتهم والإحتفال بالنصر المتواصل للمنتخب الجزائري.

وبما أن العنصرية، التمييز، التنقل وحرية التعبير، تعتبر من ضمن القواعد الآمرة للقانون الدولي العام، قررنا بموقع 12-أكتوبر ان نفضح إزدواجية المعايير هذه وبمعنى أصح سياسة الكيل بمكيالين التي تمارسها سلطات قطر ضد مشجعيين صحراويين وجزائريين، بغض النظر عن التاريخ السيئ الماضي والمعاصر للنظام القطري.

دولة قطر لما منعت العلم الصحراوي الذي لون بدماء الشهداء وسطر بتضحيات شعب الساقية الحمراء و واد الذهب، كانت قد رحبت في وقت سابق برفع علم المثليين والمتحولين جنسيا ومزدوجي الجنس “ال جي بي تي”.

 صحيفة الإندبندنت البريطانية نشرت تقرير شهر أغسطس الماضي لمراسلها “ديفيد هاردينغ” بعنوان: “قطر التي تستضيف كأس العالم تسمح برفع علم قوس قزح رغم إجبار مجتمع الميم على أن يعيش حياة مزدوجة”.

وأشارة الصحيفة ذاتها أنها قابلت عدة رجال قطريين مثليين لمعرفة تفاصيل طريقة عيشهم في الإمارة الخليجية، ورأيهم حيال سماح قطر برفع علم قوس قزح خلال كأس العالم.

وقال “حمد” للإندبندنت إنه يتمتع بحياة مهنية راسخة في إحدى الشركات الرائدة في قطر، لكنه يخفي سرا وهو أنه مثلي الجنس.

وتعتبر العلاقات المثلية غير قانونية في قطر ويعاقب عليها بالسجن عدة سنوات. ومن الناحية النظرية، يمكن لقطر تطبيق عقوبة الإعدام على مثليي الجنس، على الرغم من عدم تسجيل مثل هذه العقوبات، بحسب الصحيفة.

وفي سياق متصل ارتدى سائق الفورمولا 1 البريطاني “لويس هاملتون” خلال تدريبات سباق جائزة قطر الكبرى، والذي فاز به لاحقا، خوذة تحمل علم قوس قزح التقليدي -الذي يعد الرمز الأكثر ارتباطا بالمثليين والمتحولين جنسيا ومزدوجي الجنس “ال جي بي تي”، وخطوطا سوداء وبنية، ترمز إلى تسليط الضوء على اضطهاد الأشخاص ذوي البشرة الملونة، إضافة إلى علم ثنائيي الجنس.

ونشر هاملتون الصور مع عبارة: ’‘نحن نقف معا’‘.

وقال “هاملتون” في وقت سابق إن فورمولا 1 ملزمة برفع الوعي بقضايا حقوق الإنسان في الدولة الخليجية في أول سباق لها على أرض قطر.

وأضاف ’‘بينما تستضيف هذه الأماكن العديد من الأحداث الرياضية، فإنه من الواجب زيادة الوعي بهذه القضايا. هذه الدول بحاجة إلى المحاسبة. المساواة في الحقوق هي قضايا مهمة للغاية’‘.

دولة قطر دولة عربية إسلامية تتمسك بالشرعية الإسلامية وتقتضي بسنة نبينا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام، وفي نفس الوقت تدعي أنها دولة معاصرة تعمل على تعزيز وترسيخ حقوق وثقافة حقوق الإنسان، لكن الواقع على الأرض يختلف تماما مع ما يدعيه النظام القطري.

الشريعة الإسلامية تفرض على النظام القطري رفض التعاطي والتعامل مع مجتمع الميم “المثليين”، والقانون والقضاء القطري يعاقب بالحبس والإعدام بهذا الخصوص كما أشرنا سابقا.

أما بخصوص العلم الصحراوي فالصورة واضحة لا الشريعة الإسلامية ولا قانون حقوق الإنسان يمنع من رفعه، ما عدا لعبة المعايير المزدوجة أو سياسة الكيل بمكيالين، للأنظمة الملكية الفاسدة المتعفنة.

وفي الختام نذكر لعلا الذكرى تنفع المؤمنين

سورة النساء الأية : [144]

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ ۚ أَتُرِيدُونَ أَنْ تَجْعَلُوا لِلَّهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَانًا مُبِينًا

سورة النور الأية: [21]

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ وَمَنْ يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ مَا زَكَى مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ أَبَدًا وَلَكِنَّ اللَّهَ يُزَكِّي مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ ﴾.

سورة آل عمران الأية: 149

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تُطِيعُوا الَّذِينَ كَفَرُوا يَرُدُّوكُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ فَتَنْقَلِبُوا خَاسِرِينَ ﴾.

صحيفة 12-أكــتوبر "تصميم و وفاء لعهد الشهداء"

12-أكتوبر صحيفة صحراوية إلكترونية مختصة في تغطية آخر أخبار وأحداث المقاومة الصحراوية، خاصة مايتعرض له المدنيين والمقاومين الصحراويين بالمدن المحتلة من الجمهورية الصحراوية.
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: