أخبار وطنية

🇪🇭وكالة الأنباء الجزائرية |🚦| تحاور وزير الأرض المحتلة والجاليات والأخير يؤكد أن2021 سنة مكاسب و2022 ستكون سنة تصعيد.

🇪🇭صحيفة:12-أكتوبر [تغطية متواصلة لأحداث المقاومة الصحراوية]🇪🇭

🇪🇭الأربعاء: 29 ديسمبر 2021🇪🇭

🇪🇭الجــزائر ـ عــاصمة ـ  الجــزائر🇪🇭

المغرب,يتنكر,للحرب,الصحراء,الغربية,البوليساريو

أكد وزير شؤون الأرض المحتلة و الجاليات، عضو الأمانة الوطنية السيد “مصطفى محمد عالي سيد البشير”، أن 2021 كانت سنة ’‘ المكاسب ’‘ و 2022 ستكون سنة ’‘ التصعيد ’‘ ضد الاحتلال المغربي الى غاية تحقيق الاستقلال.

وشدد الوزير في حوار مع وكالة الأنــباء الجــزائرية على أن السنة الجديدة ستشهد’‘ تصعيدا ’‘ على جميع الجبهات، عسكريا وسياسيا ودبلوماسيا وقانونيا، ’‘ الى غاية بسط الدولة الصحراوية لسيادتها على جميع اراضيها المحتلة ’‘.

و أوضح أن الشعب الصحراوي ’‘ مسالم ’‘، لكن الحرب ’‘ فرضت عليه ’‘ بعد خرق القوات المغربية الغازية لاتفاق وقف اطلاق النار بمنطقة الكركرات في 13 نوفمبر 2020 و الاعتداء على مدنيين صحراويين.

وأشاد الوزير عاليا بالهبة الشعبية الكبيرة للصحراويين عبر مختلف بقاع العالم، من الاراضي المحررة الى المخيمات، مرورا بالمدن المحتلة و الشتات، حيث توافد الشباب الصحراوي بشكل ’‘ منقطع النظير ’‘ على مراكز التدريب للمشاركة في المعارك ضد الاستعمار.

و اشار في سياق ذي صلة الى ’‘ المساهمة الفعالة ’‘ للجالية الصحراوية في نصرة القضية الصحراوية، ’‘رغم ظروفها الصعبة، من خلال العمل الاعلامي و السياسي، وكذا الاطباء الصحراويين في معالجة شعبهم من وباء كورونا’‘.

و بخصوص الانتصارات العسكرية ضد الجيش المغربي، أكد عضو المكتب الدائم للأمانة الوطنية أن الأخير تكبد خسائر ’‘فادحة’‘، لكن نظام المخزن ’‘يتكتم عليها امام الرأي العام المغربي و الدولي، رغم ان الصحافة العالمية وثقت معارك المقاتلين الصحراويين بالصوت و الصورة’‘.

وذكر في هذا الاطار بهزائم الجيش المغربي خلال الحرب التحريرية الاولى، حيث تم أسر أكثر من 4000 مغربي بين طيارين و ضباط سامين و مساعدين، لكن الملك الحسن الثاني أنكر وجودهم، قبل ان يتم الافراج عنهم لاحقا بعد تدخل الصليب الاحمر الدولي.

نفس المشهد – يضيف الوزير الصحراوي – يتكرر مع الجيش المغربي اليوم، حيث يفر عشرات الشبان المغاربة نحو اسبانيا هربا من الخدمة العسكرية، عكس الشباب الصحراوي ’‘الذي يتهافت على مراكز التجنيد، لإيمانه بقضيته’‘.

و في حديثه عن الانتصارات الدبلوماسية، أبرز ’‘تنامي الاعتراف الدولي بالقضية الصحراوية’‘، كما لفت -في الحديث عن المكاسب القانونية لجبهة البوليساريو- الى الاحكام القضائية الصادرة عن محكمة العدل الاوروبية’‘ بخصوص الحق الحصري للشعب الصحراوي عن طريق ممثله الشرعي و الوحيد جبهة البوليساريو في التصرف في ثرواته الطبيعية.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: